موشه يعلون وبيني غانتس يخوضان انتخابات الكنيست بتحالف قوي
 
أعلن موشيه يعلون رئيس الأمن الحالي في حكومة نتنياهو أمس لصحيفة هآرتس إنشقاقه عن حزب الليكود اليميني التطرف والذي يتزعمه رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو.
ونشرت الصحيفة أن موشيه يعلون تحالف مع عدو نتنياهو اللدود بيني غانتس رئيس هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع والذي هاجم نتنياهو بعد انسحابه من المواجه مع حركة حماس الشهر الماضي.
ويقول الدكتور عبد الستار قاسم المحلل السياسي والخبير في الشؤون الصهيونية  أن الأنشقاقات السياسية في الداخل الصهيوني هي من سمات مشهد الإنتخابات الإسرائيلية, وهذا الأمر بالطبع يضعف المشهد السياسي الصهيوني.
ويناشد قاسم المسؤولين الفلسطينيين بالإستفادة من مثل هكذا مناكفات وانشقاقات لتغير الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية, ويشير أن الذي يعطل الإستفادة من هكذا ثغرات هو حالة التفرد السياسي وعدم وجود شرعية في الساحة الفلسطينية.
فيما وتشير الإستطلاعات إلى ان نتنياهو سوف يحصل على الأكثرية, وليس الأغلبية وهذا الأمر يستدعي تحالفات مع كافة الأطراف مما يزعزع الإستقرار في الساحة الصهيونية.
ويذكر ان السبب في هذه الانتخابات المبكرة بالكنيست هو استقالة وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان  بعد الموجة الإخيرة مع قطاع غزة ادى إلى قصف عسقلان بصواريخ متطورة مما استدعى الى اعلان استقالته رفضاً لعدم توسيع المواجهة من حركة حماس الشهر الماضي.
 
 
 
 

اترك تعليقًا

اترك رد