اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر يوم الخميس، 10 فلسطينيين من مناطق متفرقة الضفة الغربية المحتلة خلال حملة مداهمة منازلهم، تخللها اندلاع مواجهات، وزعم الجيش ضبط أسلحة ووسائل قتالية، في الوقت الذي فرض حصارا على قرية دير أبو مشعل قضاء رام الله.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، إن جنوده اعتقلوا 10 فلسطينيين جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية، إذ تنسب لهم شبهات المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد جيش الاحتلال والمستوطنين وحيازة وسائل قتالية.

في محافظة قلقيلية، داهمت قوات الاحتلال مدينة قلقيلية، حيث انتشرت عدة آليات عسكرية في مناطق مختلفة من المدينة واعتقلت المواطن عيسى عامر وفتشت منزله، ويأتي ذلك، في إطار اعتقالات متلاحقة في المدينة في اليومين الأخيرين.

وفي محافظة رام الله، اندلعت مواجهات في حي الماصيون برام الله خلال اقتحام قوة عسكرية للمكان، فيما أغلقت قوات الاحتلال مداخل قرية دير أبو مشعل، حيث تستمر قوات الاحتلال في إغلاق مداخل القرية يوميا وعلى مدار أكثر من شهر.

وقال نائب رئيس مجلس قروي قرية دير أبو مشعل، فواز البرغوثي، إن ممارسات الاحتلال القمعية تمارس بحق أهالي القرية، فهناك مرضى بحاجة ماسة للوصول للمستشفيات ومعلمين من خارج القرية يعملون بمدارسها وآخرين من القرية يعملون في مدارس القرى المجاورة”.

كما اقتحمت قوات الاحتلال قرية المزرعة الغربية، واعتقلت الشاب حازم عبد الله لدادوه، عقب اقتحام منزل أسرته وتفتيشه، والعبث بمحتوياته، ووفقا لمواطنين، اندلعت مواجهات في أرجاء القرية بعد تصدي عشرات الشبان وجنود الاحتلال ورشقهم بالحجارة.

في قرية كفر مالك، اقتحم عشرات الجنود بيوت المواطنين، وقاموا بتفتيشها والتحقيق مع قاطنيها واعتقلوا الشاب جعفر محمود صفا، كما استدعت عدد من الشبان للتحقيق في معسكر “عوفر”، حيث اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال التي انتشرت في شوارع القرية وعشرات الشبان الذين رشقوهم بالحجارة، فيما أطلق الجنود القنابل الغازية والصوتية.

أما في محافظة نابلس، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال   لدى اقتحام جنود الاحتلال لمنطقة رفيديا غربي المدينة، وسط إطلاق الرصاص وقنابل الصوت والغاز، حيث تم اعتقال عمير جهاد سلامة بعد مداهمة منزل عائلته في رفيديا.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة قريوت، حيث اندلعت مواجهات بينها وبين الشبان، وسط إطلاق قنابل الصوت والغاز، والقنابل الضوئية، وفي السياق ذاته، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية، تخللها إطلاق كثيف لقنابل الصوت والغاز.