نظمت حركة الشبيبة الطلابية-إقليم قلقيلية، محاضرة ثقافية وطنية وذلك في ذكرى إعلان الإستقلال ويوم  الكوفية وذلك في مدرسة النبي الياس الثانوية المختلطة في محافظة_قلقيلية وبمشاركة وحضور الأخ المحاضر نمر عدوان والاخ طارق خطيب ممثل عن الشبيبة الطلابية – اقليم قلقيلية والأخت هناء الحاج حسن منسقة لجان الشبيبة الثانوية في مدارس الاناث والأستاذ المربي فايز سالم مدير المدرسة.

من جانبه طارق خطيب افتتح الورشة بالترحيب بالحضور وأشار الى أن تنفيذ المحاضرة يأتي ضمن خطة العمل المستمرة لحركة الشبيبة الطلابية في محافظة قلقيلية بالتنسيق مع مديرية التربية والتعليم ومديري ومديرات المدارس لنشر الوعي الوطني لدى الطلبة وأكد على أهمية هذه الفعاليات والأنشطة الوطنية ، لخلق حراك ثقافي وطني في المدارس كما شكر ادارة المدرسة وطاقمها التدريسي على الجهود البناءة التي تقدمها في إطار رفع مستوى الوعي الوطني وعلى التعاون مع حركة الشبيبة الطلابية.

من جانبه استعرض نمر عدوان مع الحضور وتحدث عن الظروف التي أدت الى اتخاذ قرار بإعلان الإستقلال بعد اشتعال الانتفاضة الاولى واكد على أن هذا اليوم التاريخي يؤكد إرادة الشعب الفلسطيني في نيل الحرية والتطلع لاستقلال كامل وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف و وضح بأن المجلس الوطني الفلسطيني عندما أعلن الشهيد الخالد ياسر عرفات في خطابه التاريخي من قصر القصبة في الجزائر بلد المليون شهيد قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس كان الهدف منه تثبيت الحقوق الفلسطينية بالعودة وتقرير المصير ، وأن الشعب الفلسطيني ينتظر بفارغ الصبر اللحظة التي يتحول فيها إعلان الاستقلال لواقع ملموس ينتهي فيه الاحتلال وتتجسد حلم الدولة والاستقلال على أرض الواقع وأسهب بالحديث عن أهمية الكوفية الفلسطينية وتاريخها وكيف كان يستخدمها الفدائيين ضد الإنتداب البريطاني و بعد ذلك ضد الاحتلال الإسرائيلي في إخفاء انفسهم وكيف وحدت الشعب آنذاك فأصبحت رمز الكفاح والنضال و تحدث عن إستخدام الشهيد القائد ابو عمار للكوفية في المعارك والمحافل الدولية كرمز للشعب الفلسطيني.

اما مدير المدرسة فقد شكر حركة الشبيبة الطلابية على استهدافها لطلبة المدرسة بجملة أنشطة وفعاليات ثقافية ووطنية توعوية، تعمل على تعميق الانتماء الوطني لديهم وتعزز ثقافتهم الوطنية، بما يتقاطع مع رؤية المدرسة كمركز اشعاع ثقافي ومعرفي وطني.