قتل 4 أشخاص وأصيب العديد بجروح متفاوتة، اليوم الثلاثاء، وذلك جراء حادث إطلاق رصاص داخل أحد مستشفيات مدينة شيكاغو الأميركية، ومن بين القتلى مطلق النار ورجل شرطي وطبيبتين.

وأفاد الشهود الذين كانوا في المكان أن المشتبه به كانت متوجها إلى موقف السيارات التابع للمستشفى برفقة سيدة، وفجأة بدأ بإطلاق النار عليها عدة مرات على مستوى الصدر واستمر في إطلاق الرصاص حتى بعد أن وقعت أرضا.

وتدخل أفراد الشرطة حيث وقع تبادل لإطلاق النار ما أسفر عن إصابة الشرطي المقتول. كذلك نشرت الشرطة تعزيزات كبيرة حول هذا المستشفى الجامعي. ووفقا لتقارير وسائل الإعلام، فقد تم إطلاق النار خارج المبنى وداخله.

وقالت شرطة شيكاغو في مؤتمر صحفي، إن مطلق النار كان خطيبا سابقا للطبيبة المقتولة، واصفا الواقعة بحادث عنف اجتماعي وليس إرهابيا.

 

وقالت إحدى الشهود لوكالة “أسوشياتد برس”، إنها رأت القاتل يطلب من الطبيبة استرجاع خاتم خطوبتهما. وبعد قتل الطبيبة، قام القاتل بإطلاق النار صوب رجال الشرطة المسرعين نحوه بعد سماعهم لدوي طلقاته الأولى.

ولم يكتف القاتل بذلك، بل هرع إلى داخل المستشفى وتبادل إطلاق النار مع رجال الشرطة الذين لاحقوه وأصابوه.

وقال مراقب الشرطة إنه لم يتضح بعد إن كان القاتل قد انتحر أم أصابته نيران الشرطة إصابة مميتة. وأفادت وسائل إعلامية أميركية بأن الطبيبة المقتولة تدعى تامارا أونيل.