في حدث عقدته في العاصمة الصينية بكين، كشفت شركة Royole الناشئة، عن أول هاتف ذكيّ قابلٍ للطيّ في العالم، موجّهةً ضربةّ لكبرى شركات تصنيع الهواتف الذكية، وعلى رأسها شركة “سامسونج” التي كانت قد أعلنت في وقت سابق عن عزمها الكشف عن هاتف جديد قابل للطي في نهاية العام الحاليّ.

وقالت الشركة إنها ستبدأ شحن الهاتف الجديد المسمّى FlexPai خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر القادم، موضّحةً أنّ الجهاز هو مزيج بين هاتف الذكي والحاسوب اللوحي.

وشكّلت مسألة طرح أول هاتف ذكي قابل للطي طموحًا لكثير من شركات تصنيع الهواتف الذكية الكبيرة، إلّا أنها كانت تواجه دومًا مشكلة جودة الشاشات وأسعار الهواتف التي يجب أن تكون معقولة بما يكفي لضمان البيع، خاصّةً أنه مع اضطرار بعض المستهلكين للاستغناء عن القدرة على التنقل والحمل في ظل ازدياد حجم الشاشات.

 

 

وكانت شركة سامسونج، والتي كشفت النقاب لأول مرة عن هاتف مرن في عام 2008، قد أعلنت أنها تخطط لكشف النقاب عن هاتف ذكي قابل للطي بحلول نهاية العام، ومن المتوقع أن تظهر جهودها في حدث سيعقد الأسبوع المقبل، بينما قدمت شركة آبل براءات اختراع لشاشات عرض مرنة خاصة بها، في حين من المتوقع أن تكشف إل جي النقاب عن شاشاتها الخاصة في الأشهر المقبلة، إلى جانب تأكيد شركة هواوي أنها تعمل على تطوير هاتف ذكي قابل للطي.

وتقول شركة Royole، والتي أسسها خريجو جامعة ستانفورد في عام 2012، إن هاتف FlexPai سوف يعمل على قلب مفاهيم الناس فيما يتعلق بالهواتف الذكية التقليدية، إذ قالت إنه يعمل كجهاز هاتف محمول وكجهاز حاسب لوحي ذو شاشة كبيرة عالية الوضوح، مع القدرة على دعم الاستخدام المزدوج للشاشة.

 

وأعلن المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، بيل ليو، خلال الحدث أن الهاتف الجديد يوفر لمستخدمي الهاتف المحمول “تجربة ثورية مقارنة بالهواتف التقليدية” وأنه “يحل التناقض القائم بين تجربة الشاشة الكبيرة عالية الوضوح والشاشة القابلة للحمل، والتي تقدم بعدًا جديدًا تمامًا للواجهة بين الإنسان والآلة”.

ويبلغ قياس شاشة الهاتف 7.8 إنش من الزاوية إلى الزاوية من نوع Flexible AMOLED ،ولكن عند طيها من المنتصف، يعمل برنامجها على ضبط إمكانية عرض جميع المعلومات على نصف الشاشة، وقالت الشركة المنتجة إنه يمكن طي شاشة العرض أكثر من 200 ألف مرة قبل أن تنكسر.

 

ويتضمن الهاتف 8 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، و256 جيجابايت من مساحة التخزين الداخلية قابلة للتوسعة عبر بطاقة ذاكرة MicroSD، مع زوج من الكاميرات بدقة 20 و16 ميجابيكسل بفتحة عدسة f/1.8 داعمة لميزة التركيز التلقائي والثبيت البصري للصورة.

ويعمل هاتف FlexPai بواسطة Water OS 1.0، وهو إصدار مخصص للشاشات القابلة للطي من نظام التشغيل أندرويد باي 9 الخاص بشركة جوجل، مع بطارية بسعة 3800 ميلي أمبير تشحن من خلال منفذ من نوع Type-C وقارئ بصمات الأصابع، وسوف يكلف الهاتف ما بين 1300 و 1900 دولار أمريكي اعتمادًا على المواصفات الفنية.