الرئيسية >> صحة >> 7 طُرق لزيادة قُدرة التحمل في التدريب

7 طُرق لزيادة قُدرة التحمل في التدريب

راديو نغم :

تُعتبر المواظبة على التدريبات الرياضية، أفضل طريقة من أجل أن يُحسن الإنسان من قوته ونفسيته، لكن ذلك يتطلب درجة معينة من الطاقة أيضا.

وعددت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية، سبعة طُرق لتحسين طاقة الإنسان وقدرته على التحمل.

1- المواظبة على التدريب في كل الأوقات

قد يبدو الأمر غير منطقي، لكن ممارسة الرياضة عند الشعور بانخفاض الطاقة أو القدرة على التحمل، تُساعد على تقويتها في المدى الطويل، بحسب دراسة نُشرت عام 2017.

2- التدريب المُختلط

يظن بعض الناس، أنه عندما يريدون تقوية أنفسهم بمجال معيّن أو رياضة معينة، فهم بحاجة إلى التركيز عليه فقط، إلا أن الأبحاث توصلت إلى أن مزيجا من الأنشطة المُختلفة قد يعود على صاحبه بفائدة كبيرة.

واقترحت إحدى الدراسات على سبيل المثال، خلط تمارين القوة وتمارين الحركة ببعضها.

3- التنوع

تُساهم رياضتا الركض وحمل الأثقال، في زيادة قدرة التحمل والطاقة بشكل كبير، لكن الجسد ينتفع أيضا من زيادة أنواع رياضة مُختلفة وغير تقليدية، كاليوغا على سبيل المثال، كما أن ذلك يُساعد في القضاء على الملل من ممارسة التدريبات.

4- أنواع الطعام

ليس بالتمارين وحدها تزداد الطاقة، بل بنوعية الطعام أيضا، وأشارت الأبحاث إلى أن الكافايين يُساعد بشكل كبير في الرياضة، كما يُساعد تناول النباتات الوعائية (التي تحتوي على جذور) على زيادة الطاقة، بالإضافة إلى أن الخليط ما بين تناول البروتينات والكربوهايدرات بشكل صحيح يُساعد على قدرة التحمل.

5- تجنب النبوءات الخاطئة

إن تناول المواد الغذائية دون معرفة تركيبتها الكيميائية، خصوصا المُصنع منها، قد تضر بقدرة التحمل بخلاف ما يدعيه مصنعوها، فمثلا هناك ادعاءات بأن مشروبات الطاقة قد تحسن الأداء، لكن الأبحاث تشير إلى أن فائدتها بذلك قليلة للغاية، وقد تسبب أضرارا.

6- الحفاظ على الصحة النفسية

يؤثر مزاج الإنسان على تصرفاته اليومية وعلى طاقته أيضا، وقد أشارت دراسة إلى أن ورشات إدارة الضغط النفسي، التي شملت تدريس تقنيات زيادة القدرة على التحمل، كان لها تأثير إيجابي على كل من مستويات القدرة على التحمل والتوتر لدى المشاركين، في حين اقترحت أبحاث أخرى، أن المشاعر الإيجابية للرياضيين الأكثر شهرة، ترتبط بأدائهم المثالي.

7- الراحة

إن الحفاظ على برنامج غذائي وتدريبي بنفس الوقت، أمر جيد للغاية، لكن جسد الإنسان بحاجة للراحة. ورغم أن التدريب العادي (غير التنافسي)، لا يحتاج إلى ساعات كثيرة من الراحة، إلا أنه من المهم إعطاء الجسد فترات قصيرة من الراحة.