نقلت شبكة “فوكس نيوز” الأميركيّة عن مصادر استخباراتيّة أميركيّة وغربية، اليوم، الجمعة، أن إيران نقلت، قبل 3 أيّام، شحنة من الأسلحة المتقدّمة التي تحوي منظومة GPS لتوجيه الصواريخ إلى حزب الله اللبنانيّ.

ووفقًا للتقرير، فإن منظومة الـجي بي إس ستحوّل صواريخ حزب الله غير الموجّهة إلى صواريخ موجّهة بدقة كبيرة.

 

وكشفت الشبكة ما قالت إنه مسار الطائرة الإيرانيّة التابعة لشركة “فارس قشم”، والتي تحمل رقم QFZ-9950، موضحة أنها غادرت مطار طهران الدولي عند التاسعة والنصف من صباح الثلاثاء الماضي إلى وجهة غير معلومة، إلا أنه رُصد لاحقًا هبوط طائرة بوينغ 747 في مطار العاصمة السوريّة، دمشق، قبل أن تكمل طريقها إلى العاصمة اللبنانيّة، بيروت، حيث وصلتها عند الساعة الثانية مساءً بالتوقيت المحلي لبيروت.

 

وفي مساء الأربعاء، غادرت الطائرة مطار بيروت إلى العاصمة القطرية، الدوحة، التي وصلتها بعد منتصف ليل الأربعاء-الخميس، قبل أن تغادرها مساء الخميس إلى العاصمة الإيرانيّة، طهران.

ونقلت الشبكة عن مسؤولي الاستخبارات الغربيّة أن هذه الطائرة تحوي مكوّنات أسلحة، منها أجهزة تعمل بمنظومة الجي بي سي، إلى “المصانع الإيرانيّة لتصنيع السلاح الموجّه الدقيق في لبنان”.

 

كما زعمت الشبكة أن الاستخبارات الإسرائيليّة والأميركيّة وأخرى غربية، قدّمت أدلّة على أن إيران شغّلت مصانع مشابهة في سورية واليمن، بالإضافة إلى لبنان.

وزعمت الصحيفة، أيضًا، أن شحنة الأسلحة التي نقلتها طائرة بوينغ “على صلة بمواقع سرية لحزب الله اللبناني قرب مطار بيروت، كشف رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، عنها أمام الأمم المتحدة، الشهر الماضي”.

 

وليست هذه المرّة الأولى التي تكشف فيها الشبكة عن مسار طائرات نقل سلاح إيراني لحزب الله، إذ كشفت في الرابع من أيلول/سبتمبر الماضي عن مسار مشابه بدأ في طهران وانتهى في بيروت مرورًا بدمشق.

وحسب “فوكس نيوز”، فإن “فارس إیر قشم” تعد واحدة من شركات الطيران الإيرانية المدنية الزائفة التي يستخدمها الحرس الثوري الإيراني وقوات فيلق القدس لتهريب الأسلحة.