في أعقاب التصعيد الأمني الذي طرأ مؤخرًا على ما تصفه بـ”الجبهة الجنوبية”، قررت السلطات الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، تغيير مسار الرحلات الجوية في مطار اللد (بن غوريون) الدولي، إثر إطلاق قذيفتين من قطاع غزة باتجاه بئر السبع ووسط البلاد، فجر أمس، الأربعاء.

 

وأشار الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” (واينت)، مساء اليوم الخميس، إلى أنه تقرر تغيير الطرق البرية والأمنية إلى مطار اللد، في أعقاب ما وصفه بـ”الوضع الأمني المتدهور بالقرب من قطاع غزة”.

 

وأكدت هيئة المطارات الإسرائيلية إن التغيير لن يؤثر على جدول الرحلات بالمطار الدولي.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن في وقت سابق من مساء اليوم الخميس، أنه عزز من قواته على طول السياج الأمني الفاصل مع قطاع غزة المحاصر.

 

ويأتي ذلك بعد قرار المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، بتصعيد الرد على أي حوادث وصفها بـ”العنيفة” من قطاع غزة.

والأربعاء، قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن إسرائيل ستقوم بتوجيه ضربات عسكرية قاسية لحماس في حال استمرت الهجمات المنطلقة من القطاع.

 

وهدد مسؤولون إسرائيليون آخرون، من بينهم وزير الأمن أفيغدور ليبرمان، بتصعيد عسكري ضد قطاع غزة على خلفية احتجاجات مسيرات العودة المستمرة منذ 30 آذار/مارس الماضي، وإطلاق بالونات وطائرات ورقية حارقة إلى داخل أراضي الـ48.

وأشار بيان صدر عن الجيش إلى أنه تم نقل “عشرات الدبابات والمدافع الآلية وناقلات الجند المدرعة والأدوات الهندسية إلى المنطقة المحيطة بقطاع غزة”.

يذكر أنه أطلق صاروخين من قطاع غزة، فجر أمس، الأربعاء، على مدينة بئر السبع، دون وقوع إصابات، فيما شن الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات استهدفت أكثر من عشرين هدفا في القطاع.