قتل وجرح العشرات من المدنيين، اليوم السبت، جراء قصف لمقاتلات تحالف السعودية على مدينة الحديدة باليمن، حيث تم استهداف نقطة أمنية وحاجز تفتيش للحوثيين في منطقة المصبرية بمديرية جبل رأس. ولميصدر تعليق من التحالف أو من الحكومة اليمنية.

 

وبحسب مسعفون ووسائل إعلام تابعة للحوثيين، فإن ضربات جوية نفذها التحالف بقيادة السعودية قتلت 17 مدنيا، كما أصيب العشرات من المدنيين بجروح متوفاته منها الحرجة، حيث كانت سياراتهم تصطف في المنطقة التي طالها القصف.

 

وقالت مصادر طبية لرويترز إن المدنيين قتلوا عندما أصابت ضربات جوية نقطة تفتيش تابعة للحوثيين في بلدة جبل راس لدى مرور حافلة عبرها. وأضافوا أن ثمانية أفراد من عائلة واحدة كانوا بين القتلى. وقال تلفزيون المسيرة التابع للحوثيين إن 17 قتلوا فيما أصيب كثيرون وهم في حالة حرجة.

 

وتشهد محافظة الحديدة على الساحل الغربي للبلاد تصعيدا في العمليات العسكرية والمواجهات الميدانية بين الحوثيين والقوات الحكومية المدعومة من التحالف منذ شهور.

 

وجاء القصف في الحديدة، في ظل ارتفاع ملحوظ بوتيرة العمليات الجوية، حيث نفذ التحالف في الأيام الأخيرة عشرات الغارات، تركزت في مديريتي التحيتا والدريهمي.

 

وتدخل التحالف بقيادة السعودية في الحرب في اليمن في 2015، لإعادة السلطة إلى الحكومة المعترف بها دوليا. ونفذ التحالف آلاف الضربات الجوية التي تستهدف الحوثيين، لكن الضربات أسقطت قتلى من المدنيين. وتنفي الرياض استهداف المدنيين عمدا.

وتسببت الحرب في مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص وشردت أكثر من مليونين ودفعت البلاد إلى حافة المجاعة.