الرئيسية >> رياضة >> برشلونة يُسقط توتنهام برباعية مقابل هدفين

برشلونة يُسقط توتنهام برباعية مقابل هدفين

راديو نغم :

فاز فريق برشلونة الإسباني مساء، الأربعاء، على مضيفه توتنهام هوتسبير الإنجليزي برباعية مقابل هدفين للأخير، ضمن أحداث الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

 

وأحرز أهداف الفريق الكاتالوني كل من اللاعبين فيليب كوتينيو، إيفان راكيتيتش وليونيل ميسي (هدفان)، وفي المقابل سجل هدفي توتنهام كل من اللاعبين هاري كين وإيريك لاميلا.

 

وبهذا الفوز رفع برشلونة رصيده من النقاط إلى 6 نقاط وهو يتصدر ترتيب المجموعة الثانية، في حين بقي رصيد توتنهام هوتسبير خاليا من النقاط.

 

البداية كانت صاعقة من البارسا، عندما افتتح التسجيل في الدقيقة الثانية، إثر خروج خاطئ من الحارس لوريس في محاولة لقطع الكرة من أمام جوردي ألبا الذي مررها بدوره إلى كوتينيو، فسددها الأخير بثقة في الشباك الخالية.

ومرت الدقائق التالية بهدوء، وسط عجز توتنهام عن تهديد مرمى ضيفه حتى الدقيقة 24، عندما سدد كين كرة سهلة سيطر عليها الحارس مارك أندري تير شتيغن، لكن الرد جاء عنيفا من قبل الفريق الكاتالوني الذي عززه تقدمه بهدف ثان في الدقيقة 28، حيث أعاد كوتينيو الكرة للوراء ليقابلها الدولي الكرواتي راكيتيش “على الطاير” من خارج منطقة الجزاء، فارتدت من القائم الأيمن إلى داخل المرمى.

وواصل برشلونة أفضليته، ووجد كوتينيو مساحة ضيقة للتسديد، بيد أن لوريس سيطر على محاولته في الدقيقة 32، وبعدها بدقيقة ارتدت تمريرة من سون هيونغ مين أمام مرمى برشلونة من جيرارد بيكيه، لكن تير شتيغن أنقذ مرماه بمهارة يحسد عليها، ثم أطلق ميسي تسديدة سيطر عليها لوريس بسهولة في الدقيقة 37.

 

مع بداية الشوط الثاني، وقف الحظ دون تسجيل ميسي لهدف فريقه الثالث، في مناسبتين وبالطريقة نفسها، عندما ارتدت الكرة مرتين من القائم الأيمن، إثر تسديدة منخفضة، قبل أن ينجح كين في تقليص الفارق لتوتنهام بالدقيقة 52، عندما مرر لاميلا الكرة له، فراوغ نليسون سيميدو بمهارة قبل أن يسدد كرة زاحفة ومركزة استقرت بالمرمى.

 

بيد أن ميسي تمكن أخيرا من كسر نحسه، عبر تسجيل الهدف الثالث بالدقيقة 56، إثر تمريرة عرضية من ألبا تركها كل من كوتينيو وسواريز للنجم الأرجنتيني الذي تابعها بحنكة في المرمى.

 

ورفض توتنهام الاستسلام مبكرا، فقلص النتيجة بالدقيقة 66، عندما سدد لاميلا الكرة لترتد من لانجليت وتخدع الحارس.

وارتكب لوريس هفوة جديدة، وخرج من مرماه لتنقطع الكرة من أمامه، وتذهب إلى ميسي، ولكن المدافع توبي ألديرفيريلد أنقذ الموقف، بعد أن أبعد الكرة من أمام البرغوث قبل تسديدها في المرمى الخالي.

 

وأجرى توتنهام تبديلا هجوميا، بإشراك فرناندو يورنتي مكان لاميلا، وكاد لوكاس مورا يعادل النتيجة في الدقيقة 84، لكن لانجليت ظهر من العدم ليحول كرته إلى ركنية.

 

الفريق اللندني ثمن إهداره للفرص، إذ مرر ألبا كرة جديدة داخل منطقة الجزاء، تركها سواريز لميسي الخالي من الرقابة، والذي تبعها بهدوء داخل المرمى.