نغم – سلفيت –  ناشد مزارعون من قرى وبلدات سلفيت وسط الضفة الغربية؛ مساعدتهم في القضاء والتخلص من  ظاهرة الخنازير التي يطلقها المستوطنون وباتت تتكاثر بشكل كبير وتخرب وتدمر جزء كبير جدا من محاصيلهم الزراعية كل عام.
وقد تعرض مزارعون من سلفيت وقراها إلى خسائر جسيمة جراء هجمات قطعان الخنازير التي سبق وان أطلقها المستوطنون على مراحل متعددة ، خارج المستوطنات التي يبلغ عددها  25 في  محافظة سلفيت مقابل 18 تجمع سكاني فلسطيني.
وأفاد شهود عيان صباح اليوم من سلفيت إلى أن قطعان  الخنازير تبقى حتى ساعة مبكرة تتجول في  حقول المزارعين وتتلفها.
بدوره أكد الباحث د.خالد معالي إلى أن ظاهرة قطعان الخنازير المقلقة؛ لم تكن موجودة قبل وجود المستوطنات، وان كافة مزارعي محافظة سلفيت والوطن يعانون من خسائر فادحة في كل موسم زراعي، جراء هجمات الخنازير المنتشرة بكثرة بين التلال والجبال.
وعن سبب وتعمد المستوطنين إطلاق الخنازير ، أوضح معالي أن المستوطنين يهدفون من ذلك تخريب الأراضي وعدم زراعتها وهجرها من قبل المزارعين الفلسطينيين؛ لتسهيل عملية مصادرتها لاحقا بحجج كثيرة من بينها أنها أراض خراب وبور وغير معمرة.