حذر خبراء من أن ناطحات السحاب المتذبذبة -نتيجة اهتزازها البسيط بتأثير الرياح وعوامل أخرى- يمكن أن تحفز دوار الحركة والاكتئاب وصعوبات النوم، ولذلك سيجرون اختبارات لفهم هذه الظاهرة.

وأطلق خبراء مشروعا بكلفة سبعة ملايين جنيه إسترليني (8.68 ملايين دولار) لقياس تأثير العمل في ناطحات السحاب على الجسم، وكيف يمكن منعها.

 ويضم الفريق مهندسين ومتخصصين صحيين وعلماء نفس من جامعتيْ إكستر وباث في المملكة المتحدة.

وسيتم بناء أنظمة محاكاة لقياس الحركة بالأبنية المرتفعة للغاية والمكاتب والشقق وملاعب كرة القدم وحفلات الروك الموسيقية.

وقال البروفيسور بهندسة الاهتزازات في جامعة إكستر “أليكس بافيك” إن عملهم “سيكون الأول الذي يربط الاهتزاز في المنشآت (structural vibration) بالظروف البيئية وحركة الجسم ووظائف الأعضاء وعلم نفس في بيئة متحكم بها”.