قالت وسائل إعلام رسمية وشاهد من ‘رويترز’ إن مقاتلي معارضة وعائلاتهم بدأوا يخرجون من آخر معقل لهم بمدينة حمص السورية، اليوم السبت، بموجب اتفاق مع النظام.
وغادرت أول حافلتين لنقل مقاتلي المعارضة وعائلاتهم حي الوعر في الصباح باتجاه مناطق أخرى تحت سيطرة المعارضة شمال شرقي مدينة حلب.
وقال طلال البرازي محافظ حمص لرويترز إن نحو 1500 شخص سيتوجهون إلى ريف حلب اليوم السبت، بينهم 400 مقاتل على الأقل.
وأضاف أن القوات الروسية والسورية تشرف على الإجلاء، وأن مغادرة مقاتلي المعارضة بالكامل لحي الوعر ستستغرق نحو ستة أسابيع.
وتابع أن الترتيبات والواقع على الأرض تشير إلى أن الأمور ستسير على ما يرام.
وتزداد مساعي النظام في الضغط على المناطق المحاصرة الواقعة تحت سيطرة المعارضة للاستسلام وقبول ما يطلق عليه ‘اتفاقات المصالحة’ التي تتضمن مغادرة المقاتلين إلى شمال سوريا.
ووصفت الحكومة السورية هذه الاتفاقات بأنها وسيلة جيدة لكي تقترب البلاد بشكل أكبر من السلام بعد صراع دائر منذ ست سنوات. ولكن المعارضة تصف هذه الاتفاقات بأنها وسيلة لإرغام المعارضين للأسد على النزوح بعد سنوات من القصف والحصار.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومركز حمص الإعلامي المعارض أنه بمقتضى اتفاق الوعر سيغادر ما بين عشرة آلاف و15 ألفا على دفعات خلال الأسابيع المقبلة.
وقال المرصد إن الحافلات ستتوجه إلى منطقة جرابلس في الشمال والواقعة تحت سيطرة مقاتلين معارضين تدعمهم تركيا.
وأضاف أن العملية ستكون بعد استكمالها أكبر عملية إجلاء منذ اندلاع الحرب من حي واحد في سورية، والذي يقطنه نحو 40 ألف مدني وأكثر من 2500 مقاتل.
ويأتي الاتفاق بعد اتفاقات أخرى لم تنفذ بالكامل بين الحكومة وجماعات المعارضة في الوعر الذي تعرض لضربات جوية في الأسابيع الأخيرة.