ذكر وزير الدفاع الفرنسي جان-إيف لو دريان، اليوم السبت، أن مهاجم مطار أورلي في باريس طرح جندية أرضا محاولا انتزاع سلاحها.
وأضاف الوزير أن الجندية كانت من جنود الاحتياط، وكانت ضمن دورية مكونة من ثلاثة جنود في المطار.
وذكر الوزير أن الجندية تشبثت بسلاحها، وأضاف: “لكن زميليها الآخرين رأيا أنه من الضروري، وكانا محقين في ذلك، فتح النار على المهاجم لحمايتها وحماية الناس المحيطين على وجه الخصوص”.
وأشاد لو دريان بـ”احترافية” الجنود في التعامل مع الموقف.
وكان وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو أعلن في وقت سابق اليوم أن الرجل لم يتمكن من انتزاع السلاح من الجندية، مضيفا أن الرجل كان معروفا لدى الشرطة وأجهزة الاستخبارات.
وذكر لورو أنه قبل واقعة المطار استولى الرجل على سيارة، وقام بتهديد المتواجدين في إحدى الحانات.
وأضاف الوزير أن الرجل فتح قبل واقعة المطار النار على شرطي خلال التحقق من هويته في منطقة جارج ليه جونيس شمالي باريس، ما أسفر عن إصابة الشرطي ونقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، موضحا أن الإصابة غير خطيرة على ما يبدو.