أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم، الإثنين أن “الأسير الشيخ خضر عدنان محمد موسى (40 عاما) أعلن إضرابا مفتوحا عن الطعام رفضا لاعتقاله التعسفي، مطالبا بالإفراج الفوري عنه”.

وأضافت المؤسسة أن “قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الشيخ خضر عدنان بتاريخ 11.12.2017م، ووجهت له عدة تهم تحريضية، ومنذ ذلك الحين عقدت عدة جلسات لتمديد اعتقال الشيخ، وهو على موعد يوم الأربعاء المقبل مع جلسة محاكمة جديدة، ورغم توجيه لائحة اتهام له إلا أنه لا يوجد أي ضمانات لعدم تحويله للاعتقال الإداري بعد انتهاء الحكم في قضيته، مما بدا واضحا وجليا أن الاحتلال بفعلته هذه وكأنه وجه الشيخ للاعتقال الإداري، ولكن بشكل مبطن”.

وختمت “مهجة القدس” بالقول إن “الشيخ خضر عدنان من بلدة عرابة قضاء مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، فجّر معركة الإرادة، معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي وحقق انتصارا نوعيا في الإضرابين تكلل برضوخ الاحتلال لمطلبه في الحرية، وهو اليوم يخوض هذه المعركة منفردا للمرة الثالثة على التوالي مطالبا بحقه المشروع في الحرية”