وبيعت شركة الإنشاءات إيكسا، التي كان يملكها كالكاتيرا إلى مجموعة من المستثمرين يملكون شركة بامبا إنيرجيا، وهي واحدة من شركات الكهرباء الرئيسية في الأرجنتين.

وفي بيان أرسل إلى الصحفيين قال المجلس الجديد للشركة إن الشركة سيعاد تسميتها إلى مجموعة الإنشاءات والتنمية الاستراتيجية في الأرجنتين أو (ساكدي)، وفقا للاختصار باللغة الإسبانية.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تتخذ حكومة ماكري خطوات لمنع شكاوى أخرى بشأن ارتباطات الأعمال للرئيس الذي يشغل أول فترة له.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أجلت الحكومة الموافقة على دخول شركة الطيران الكولومبية “أفيانكا” السوق المحلية حتى يمكنها الانتهاء من اللوائح الجديدة التي تحكم تضارب المصالح في الأعمال.

ويأتي هذا بعد أن طلب أحد المدعين الاتحاديين من قاض السماح بالتحقيق مع ماكري بشأن مزاعم بأنه حابي شركة الطيران في خطة لفتح مسارات أخرى.

وكان شركة يملكها والده فرانكو ماكري، وهو أحد أثرياء الأرجنتين، قد باعت شركة طيران أخرى إلى أفيانكا في العام الماضي.

وفي الشهر الماضي تعرض الرئيس لانتقادات بشأن صفقة توصلت إليها حكومته لحل دين قائم تكبدته الشركة منذ 15 عاما عندما كانت مملوكة لفرانكو مارسي، حيث يزعم مدعون أن الصفقة أفادت عائلته.

وقال المتحدث باسم شركة كالكاتيرا إن الشركة باعت إيكسا، التي تتقدم بعطاءات على عقود الحكومة “من أجل تجنب أي تضارب آخر في المصالح”.