وأضافت جوميز (24 عاما)، ولديها أكثر من 113 مليون متابع على موقع إنستجرام، في مقابلة نشرت أمس الخميس أن الهوس بوسائل التواصل الاجتماعي أصابها بالرعب وأنها حذفت تطبيق إنستجرام من على هاتفها المحمول. حسب رويترز.
وقالت جوميز في المقابلة، التي تصدرت غلاف عدد مجلة (فوج) لشهر إبريل، إنها فقدت صوابها بمجرد أن أصبحت الشخصية صاحبة أكبر عدد من المتابعين على إنستجرام.
وأضافت “أصبح يستنزفني. كنت أستيقظ وأنام عليه. كنت مدمنة له.”
وتصدرت جوميز، عناوين الأخبار في أغسطس الماضي عندما ألغت فجأة جولتها العالمية التي حملت اسم “ريفايفل”، قائلة إنها بحاجة لإجازة للعلاج من نوبات الهلع والاكتئاب.
وقالت جوميز في المقابلة إنها انضمت لبرنامج علاجي لمدة ثلاثة أشهر.
وقالت “أصيبت ثقتي بنفسي برصاصة. وكنت مكتئبة وبدأت أعاني نوبات هلع قبل الصعود إلى المسرح أو بعد مغادرته مباشرة.”