ذكرت مصادر لوكالة رويترز أن الحكومة اليابانية قد تنقض أو تلغي أي عرض من عروض الشركات الأجنبية لشراء قسم شرائح الذاكرة التابع لشركة توشيبا, ويعوج السبب في ذلك إلى أنها تشعر بالقلق إزاء المخاطر المحتملة على الأمن القومي الياباني.

وسيخضع المزاد لقانون التجارة الخارجية المحلية، الذي ينص على أن أي شركة أجنبية تريد شراء شركة مع تقنياتها قد تؤثر على الأمن القومي, فينبغي حصولها على إذنٍ مُسبَق من الحكومة اليابانية.

إذا صحت تلك الأنباء، فإن المنتفع هنا هي الشركات الأمريكية، التي لا تراها اليابان تشكل أي خطر يهددها. وذكر أحد المصادر أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الشريك الوحيد المقبول في نظر الأمن القومي الياباني.

يذكر أن توشيبا أكدت في كانون الثاني الماضي إنها ستسعى لبيع قسم شرائح ذاكرة الفلاش, سعيًا منها لجمع نحو 1.7  مليار دولار.