صعد جيش الاحتلال الإسرائيلي من عمليات الاعتقال للفلسطينيين، ومنذ مطلع الأسبوع الجاري اعتقل 35 فلسطينيا بالضفة، بينما في القدس تم اعتقال 13، وفجر اليوم الثلاثاء، اعتقلت القوات 15 مواطنا، في مداهمات واقتحامات شنتها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية.
وبحسب مزاعم الاحتلال، فإن 13 معتقلا تنسب له شبهات الضلوع في تنفيذ اعمال مناهضة للاحتلال وللمستوطنين، حيث تم إخضاعهم للتحقيق لدى جهاز المخابرات “الشاباك”.
في قضاء جنين واصل الجيش استنفاره، حيث اقتحمت آليات عسكرية معززة بوحدات خاصة بلدة قباطية وتم اعتقال ثلاثة أشخاص، إضافة إلى ثلاثة آخرين في أوصرين قرب نابلس، أحدهم ناشط في حركة حماس.
وفي قرية جيت اعتقال ناشط في حماس، إضافة إلى اعتقال مواطن في حي المعاجين بمدينة نابلس، وآخر في بلعين قضاء رام الله، كما تم اعتقال مواطنين في بلدة حزما شمال القدس، إضافة إلى اعتقال مواطن في بيت جالا واثنين في مراح رباح قضاء بيت لحم، ومواطن ببلدة بيت عوا قضاء الخليل.
واقتحمت قوات الاحتلال العديد من البلدات الفلسطينية قضاء نابلس والخليل وشمال الضفة الغربية واقتحمت عدة منازل وفتشها وعاثت بها فسادا واستجوبت قاطنيها، كما أطلقت الأعيرة النارية والقنابل الصوتية في بعض البلدات التي شهدت مواجهات وتصدي لجنود الاحتلال ورشقهم بالحجارة من قبل الشبان.
واقتحمت قوات الاحتلال العديد من مخيمات اللاجئين، حيث تم مداهمة مخيم طولكرم وانتشرت قوات الاحتلال في شوارعه وتعرضت للرشق بالحجارة، فيما اقتحمت عدة آليات عسكرية اقتحمت ضاحية ذنابة وداهمت بناية سكنية وأخرجت ساكنيها وفتشت الشقق وحققت مع المواطنين.
وذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال انتشروا في شوارع ذنابة لساعات ونصبوا حاجزا عسكريا على الطريق المؤدي لطولكرم.