تكتب صحيفة “يسرائيل هيوم” ان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، اطلع اعضاء المجلس الوزاري المصغر، خلال الجلسة التي عقدت يوم الاحد، انه خلال المحادثة الهاتفية التي اجراها مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب، بعد عدة ايام من تسلمه لمنصبه، اكد له ترامب انه مصر على محاولة التوصل الى اتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين. وحسب نتنياهو فقد قال لترامب انه “يجب بذل كل جهد من اجل الامتناع عن المواجهة معهم”.
وقال مسؤول اسرائيلي رفيع مطلع على المحادثة ان نتنياهو اكد امام الوزراء تفاصيل المحادثة الهاتفية مع ترامب في 22 كانون الثاني. وقال للوزراء ان ترامب سأله كيف وهل ينوي دفع العملية السياسية مع الفلسطينيين، فقال له نتنياهو انه يؤيد حل الدولتين والتوصل الى اتفاق دائم، لكن الفلسطينيين رافضين. ومن ثم شرح له الاسباب التي تمنع التوصل الى اتفاق سلام في الوقت الحالي. وحسب المسؤول الرفيع فقد قال ترامب لنتنياهو: “انهم سيرغبون بذلك وسيقدمون تنازلات”.
وكشف نتنياهو تفاصيل المحادثة التي اجراها مع ترامب بعد الحاح بينت وشكيد عليه بأن يعرض امام ترامب موقفا يحدد ازالة حل الدولتين عن جدول الأعمال، وقالا لنتنياهو “انت تملك القدرة، انه يقدرك. يمكنك اقناعه بالتخلي عن حل الدولتين”.
وقال المسؤول الرفيع ان نتنياهو رد على بينت وشكيد قائلا انه لا يعتقد ان هذا هو الواقع، وخلال ذلك ذكر بمواقف ترامب واكد انه يجب اخذ طابع الرئيس في الاعتبار. وقال نتنياهو: “ترامب يؤمن بالتوصل الى صفقة وبإدارة المفاوضات السلمية بين اسرائيل والفلسطينيين. يجب الحذر وعدم القيام بأمور تؤدي الى تحطيم الآليات. يمنع الدخول في مواجهة معه”. وقال نتنياهو انه ينوي اعلان التزامه بحل الدولتين، ولكن، ايضا، تأكيد رفض الفلسطينيين وحقيقة ان جذور الصراع هي ليست المستوطنات او الاراضي وانما عدم استعداد الفلسطينيين للاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية.
وحسب المسؤول الرفيع فقد حاول وزير الامن افيغدور ليبرمان مساعدة نتنياهو وقال للوزراء ان اول لقاء بين الزعيمين يهدف في الأساس الى خلق الكيمياء وعلاقات الثقة، بينما المسائل الجوهرية اقل اهمية ويمكن مناقشتها خلال اللقاءات القادمة. وقال ليبرمان انه سيصل في الاسبوع المقبل الى واشنطن ويلتقي مع وزير الدفاع الامريكي جيمس ماتيس.
وقال المسؤول الرفيع انه تم تخصيص جزء كبير من الجلسة للسياسة التي ستعرض امام ترامب في موضوع البناء في المستوطنات. امام وزير المواصلات والاستخبارات يسرائيل كاتس، فقال لنتنياهو انه يجب الطموح الى التوصل مع ترامب الى تفاهمات في موضوع البناء داخل منطقة النفوذ في المستوطنات وكذلك في القدس الشرقية بدون قيود. وحسب كاتس فان “الحديث عن نسبة 8-10 في المئة فقط من الأراضي وهذا لا يتعارض مع أي مفاوضات مستقبلية”.
واعرب الوزراء شكيد وبينت وزئيف الكين وياريف ليفين عن موافقتهم وقالوا ان هذه هي التفاهمات التي يجب الطموح اليها مع ترامب. واخرج بينت وثيقة تسلمها من المستوطنين من اجل تسليمها لنتنياهو خلال الجلسة، وقال انه كتب في الوثيقة ان قيادة المستوطنين تعتقد بأنه يجب التوصل الى تفاهمات مع ترامب حول البناء غير المحدود داخل مناطق نفوذ المستوطنات. وقال بينت لنتنياهو: “نحن نعتمد عليك، انا اؤمن بك يا رئيس الحكومة”.