دعا اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية إلى تظافر الجهود وتكاملها للتغلب على المعيقات التي تواجه محافظة قلقيلية التي تتعرض لحصار وتضييق من قبل الاحتلال ومستوطنيه. مطالبا بالبحث عن حلول إبداعية سريعة للنهوض بالواقع الاقتصادي والتجاري.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها لبلدية قلقيلية ولقائه رئيس لجنة بلدية قلقيلية طارق اعمير وأعضاء اللجنة ورؤساء الأقسام في البلدية، وذلك في إطار زيارات المحافظ التفقدية لمؤسسات المدينة.

وثمن المحافظ  الجهود التي يبذلها المجلس البلدي من اجل تقديم الخدمات للمواطنين، وقال” ان بلدية قلقيلية هي واجهة المواطن المباشرة، وبحاجة لكل دعم ومساندة ممكنة من كافة الجهات والفعاليات، مؤكدا أن ما أنجزه المجلس خلال الفترة القصيرة هي محط احترام وتقدير”.

وأكد المحافظ على أن الحصار الذي تتعرض له محافظة قلقيلية والمدينة بالذات يتطلب منا جهدا مضاعفا وحلول إبداعية للنهوض بالواقع الاقتصادي والتجاري وتشجيع المواطنين القادمين من الداخل الفلسطيني لزيارة المدينة والتسوق منها من خلال توفير المرافق الخاصة لهم.

وتطرق رواجبة إلى دور بلدية قلقيلية المركزي في التنمية مؤكدا دعمه المطلق للبلدية داعيا لجنة البلدية لفتح آفاق جديدة تضمن مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ المشاريع التنموية والحيوية للمدينة.

 بدوره رحب اعمير بالمحافظ والوفد المرافق له، مشيرا إلى أهمية  الزيارة والمتابعته المستمرة لشؤون المؤسسات وتدارس احتياجاتها، مؤكدا ان تكامل عمل المؤسسات وتشاركها في خدمة الصالح العام هو أساس النجاح.

واستعرض اعمير المشاريع التي تنفذها البلدية حاليا، وخطة البلدية للمشاريع التنموية والحيوية المستقبلية للمدينة، مؤكدا ان الاحتياج الاولى والاهم هو حل مشكلة الكهرباء ورفع حمل المدينة من الشركة القطرية المزودة للكهرباء والتي لا تفي بالحاجة لئلا تتكرر مشكلة الانقطاع المتكرر التي عاشتها المدينة العام الماضي.