دعت وزارة الإعلام إلى إطلاق حملة إسلامية وعربية ضد إقرار “الكنيست” الإسرائيلي قانون “منع الأذان” الذي وصفته بـ”العنصري المتطرف”.وحثت “الإعلام” في بيان لها، منظمة التعاون الإسلامي، واللجنة الدائمة للإعلام العربي المنبثقة عن جامعة الدول العربية، على تخصيص يوم الـ 30 من آذار، يومًا لجهد مشترك، يبين عنصرية الاحتلال الاسرائيلي وسعيه لإشعال حرب دينية.واعتبرت أن ربط الدعوة إلى الحراك الإعلامي في العالمين العربي والإسلامي بيوم الأرض، يحمل رسالة هامة، تدمج بين القانون الذي ينتهك حرية العبادة، وبين ما تتعرض له الأرض الفلسطينية من مصادرة واستيطان ونهب.وأعلنت الوزارة” أنها بدأت بحملة وتحرك في هذا المجال بمخاطبة الدول الأعضاء بالمنظمات الإسلامية والعربية، وسائر الاتحادات الإعلامية العربية والإسلامية تدعوها إلى الانضمام للحملة، ورفع الصوت عاليًا ضد تنامي العنصرية، وتشريع الفاشية، والتحذير من خطورة الحرب الدينية التي تسعى لها “اسرائيل” وقيادتها”.وحيت الكنائس التي رددت الأذان من داخلها، معتبرة أنها رسالة تثبت للعالم التلاحم المسيحي- الإسلامي في مواجهة العنصرية الإسرائيلية ضد نداء السماء، والتي لا تكتفي بملاحقة حرية العبادة في بيوت الله والكنائس فحسب، بل تنهش قبور الموتى.