نشطاء يغلقون الشارع الرئيسي الواصل بين القدس ومحافظات جنوب الضفة بمدينتي رام الله والبيرة، للضفط على السلطة الوطنية التحرك للافراج عن الأسير المضرب رفضاً لاعتقاله الإداري جمال أبو الليل.
 
وهذه ليست المرة الأولى التي يغلق فيها هذا الشارع الحيوي لذات الأسباب، فيما يأتي الاغلاق اليوم أخف وطأة بسبب العطلة الرسمية التي أعلنتها الحكومة في الثامن من آذار/ مارس، يوم المرأة الفلسطينيية.
 
يذكر أن الأسير أبو الليل يخوض إضراباً عن الطعام لليوم الـ 21 على التوالي رفضاً لاعتقاله إدارياً.