ذكرت مجلة “فرويندين” الألمانية أن بعض ‫الأعراض تدل على وجود مشاكل بالمهبل، مشددة على ضرورة أخذ هذه الأعراض ‫على محمل الجد لمواجهتها والحد من العواقب التي قد تترتب عليها.

وفيما ‫يلي إطلالة على أبرز هذه المشاكل:

  • ‫الحكة: جفاف الجلد في منطقة المهبل قد تكون له أسباب كثيرة، مثل الملابس ‫الداخلية غير المناسبة أو حساسية من جل الاستحمام الجديد أو الإصابة ‫بالفطريات.
    ‫وتستدعي الحالة زيارة الطبيب في حال عدم اختفاء الحكة من تلقاء نفسها ‫في غضون بضعة أيام أو في حال تورم الجلد أو إذا صار لونه شديد الحمرة.
  • ‫البثور البيض: ينصح الأطباء بعدم تجاهل البثور البيض في منطقة ‫المهبل، حيث إنها قد تكون علامة على الإصابة بالهربس. وهنا ينبغي التوقف ‫عن ممارسة العلاقة الحميمية، كما يلزم الذهاب إلى الطبيب في أسرع وقت ‫ممكن.
  • ‫حرقان عند التبول: الشعور بحرقان عند التبول يعدّ من العلامات الدالة على ‫التهاب المثانة. لذا ينبغي مراجعة الطبيب وتلقي العلاج اللازم، كما ‫أن هذا المرض قد يتطور بسبب عدم العلاج إلى حالة مزمنة.
  • ‫رائحة غريبة: عندما تشعرين بانبعاث رائحة حمضية أو تشبه رائحة السمك من ‫المهبل، فإن ذلك قد يعد علامة على وجود مرض بكتيري أيضا، يمكن أن ‫تحدث الإصابة به بسبب عدم تغيير “التامبون” لفترات طويلة أو الاستحمام ‫بكثرة أو التدخين.
  • ‫إفرازات مهبلية: تعد الإفرازات المهبلية البيض، سواء كانت غليظة أو ‫خفيفة أو شفافة أو عكرة، أمرا طبيعيا، حيث إنها تعد علامة على ‫تنظيف الجسم لنفسه بنفسه، والحفاظ على المهبل عند المستوى الهيدروجيني ‫الصحي.
    ‫ولكن يلزم الذهاب إلى الطبيب في حال ملاحظة أن الإفراز يشبه الجبن ‫القريش، حيث يشير هذا إلى الإصابة بنوع معين من الفطريات، يلزم علاجه.
    ‫وقد ترجع الأسباب إلى بعض أنواع الأدوية، مثل المضادات الحيوية أو ‫المسكنات، وكذلك بعض الأمراض الأخرى أو التوتر. ويلزم التوقف عن ممارسة ‫العلاقة الحميمية لعدم انتقال الفطر عن طريق العدوى. وقد يكون ظهور ‫الإفراز باللون الأصفر أو الأخضر إشارة إلى الإصابة بالكلاميديا أو ‫السيلان، وهنا لا بد من العلاج لدى الطبيب.
  • ‫نزيف: ينبغي إجراء الفحص الطبي بمجرد حدوث نزيف بالمهبل أو عند اكتشاف ‫نزول الدم عند الذهاب للمرحاض. وقد يشير النزيف إلى مشاكل هرمونية، وقد ‫تسببها حبوب منع الحمل أو انقطاع الطمث، كما يجب الذهاب للطبيب على ‫الفور إذا اكتشفت الحامل وجود الدم.
  • جفاف: تكون العملية الحميمية مؤلمة بشكل كبير، إذا كان المهبل جافا جدا. ‫وقد يظهر الجفاف خلال مرحلة انقطاع الطمث، كما يمكن أن يظهر بعد الولادة، ‫وقد يشير إلى عدم وجود توازن هرموني أو بسبب العلاج الكيميائي.
    ‫وقد يرجع سبب جفاف المهبل إلى جل الاستحمام الخاطئ أو بعض الأدوية مثل ‫أقراصالحساسية أو أدوية الربو والإنفلونزا. وهنا يلزم استشارة الطبيب ‫لوصف كريم مهبلي أو أدوية مرطبة، ولكن في البداية يلزم استبعاد وجود مرض ‫خطير.