أعلنت الخارجية الأميركية، يوم أمس الأربعاء، مقتل أربعة مواطنين أميركيين، وإصابة اثنين آخرين بجروح في هجوم نفذته حركة طالبان، خلال نهاية الأسبوع الفائت، على فندق “إنتركونتيننتال” في العاصمة الأفغانية كابل.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، هيذر نويرت، إن “الولايات المتحدة تدين بشدة الاعتداء” الذي استهدف في عشرين كانون الثاني/يناير الجاري هذا الفندق الفخم في العاصمة الأفغانية.
وكان قد قتل أكثر من 20 شخصا، بينهم 14 أجنبيا في الهجوم الذي نفذه ستة عناصر من طالبان قتلوا بدورهم.
وهناك سبعة أوكرانيين وفنزويليان يعملان لشركة “كام إير” الجوية الخاصة، وكازاخستاني وألماني في عداد القتلى الأجانب.
وبدأ الهجوم مساء السبت عندما أطلق المهاجمون النار عشوائيا على الموجودين في قاعة الطعام قبل اقتحام الغرف لاحتجاز رهائن قتلوا احيانا على الفور أو ذبحوا.
وأعلن المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، مسؤولية الحركة عن الهجوم في رسالة أكد فيها أن الفندق الفخم كان “مكتظا بغزاة أميركيين ومن جنسيات أخرى”.