شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، حملة اعتقال ودهم في عدد من مدن الضفة الغربية المحتلة، فيما تم مداهمة مدينة جنين للأسبوع الثاني على التوالي، وخلال الحملة تم اعتقال ثمانية مواطنين من مدن سلفيت وبيت لحم وجنين.
في سلفيت، اعتقلت قوات الاحتلال النائب في التشريعي والوزير السابق عمر عبد الرازق من منزله، مع الإشارة إلى أنه أفرج عنه قبل أقل من شهرين.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب مؤمن طوفان، خلال اقتحامها منطقة جبل أبو ظهير في جنين، واعتقلت الشاب نافز عمر من منطقة الجداول في مدينة بيت لحم.
واقتحمت قوات الاحتلال مناطق بمدينة بيت لحم وداهمت عددا من المنازل في المناطق الشمالية من المدينة وعاثت فيها فسادا.
وأفاد مصدر فلسطيني، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشقيقين رشيد (28 عاما )، وعبد الهادي نعمان معمر (21 عاما) من بلدة بتير غربا، ونافذ شحادة عمر (30 عاما) من مدينة بيت جالا غربا، بعد دهم منازل ذويهم، وتفتيشها.
وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال فجرا مواطنا خلال حملة مداهمات ليلية في المدينة، وقال مواطنون، إن جنود الاحتلال داهموا منزل الشاب مؤمن طوقان في جنين فجرا وفتشوا منزله واعتقلوه ونقلوه إلى جهة مجهولة.
وأشاروا إلى أن قوات الاحتلال كانت داهمت المنزل الليلة قبل الماضية ذات المنزل بحثًا عن الشقيقين مؤمن ومحمد، إذ اعتقلت مؤمن فجرًا وهو أسير محرر.
وفي السياق، تواصل طائرة استطلاع إسرائيلية التحليق في سماء جنين لليوم السادس على التوالي، وأطلق جيش الاحتلال منطاد للمراقبة في محيط قرية الجلمة، وكثفت من تواجده العسكري ونصب الحواجز والكمائن في محيط قرى وبلدات المحافظة.