رغم الحفاوة التي استقبل فيها رئيس وزراء الهندي، ناريندرا مودي، نظيره الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الأحد، إلا أن وسائل الإعلام الإسرائيلية تحدثت اليوم، الاثنين، عن وجود إشكاليات بين الجانبين تعكر صفو الزيارة، تتعلق بتصويت الهند في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وبإلغاء الهند صفقة أسلحة كبيرة مع إسرائيل.
وفيما يتعلق بتصويت الهند ضد قرار ترامب بالأمم المتحدة، قال نتنياهو لـ”تايمز أو إنديا”، إنه “نعم، بطبيعة الحال نحن خائبو الأمل”. لكن نتنياهو لم يتوقف عند هذه المشكلة، وتابع أن “هذه الزيارة هي دليل على أن العلاقات بيننا تتجه قدما في عدد كبير من الساحات. وسيتسع التعاون بيننا وأنا مقتنع بأن هذا سينعكس في كافة جولات التصويت في الأمم المتحدة، وليس في هذه الأخيرة فقط”.
وكانت الهند أعلنت مؤخرا عن إلغاء صفقة مع سلطة تطوير الأسلحة الإسرائيلية (رفائيل)، تزود الأخيرة الهند بموجبها بصواريخ من طراز “سبايك”. وقال نتنياهو في المقابلة الصحفية إنه “آمل أن تحل هذه الزيارة هذه المسألة. وأعتقد أن ثمة احتمالا ليس ضئيلا بأن ننجح بالتوصل إلى حل”.
وقالت وسائل الإعلام الهندية، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، إن وزارة الدفاع الهندية تنوي إلغاء صفقة الصواريخ، التي كان يفترض أن تتسلم الهند بموجبها 8 آلاف صاروخ مضاد للدبابات من طراز “سبايك” و 300 منصة إطلاق.
وبحسب وسائل الإعلام الهندية، فإن اقتراح “رفائيل” واجه مصاعب بعد أن رفضت الشركة الالتزام بتسليم الهند تكنولوجيا إنتاج الصواريخ بشكل كامل.
في غضون ذلك، قالت وكالة فرانس برس إن متظاهرون من أحزاب هندية يسارية تظاهروا في نيودلي اليوم، على خلفية الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين ورفعوا شعارات بينها “فلسطين حرة”.