اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، 17 فلسطينيا بحملات داهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، فيما تواصل سلطات الاحتلال تواصل إغلاق معبر كرم أبو سالم لليوم الثاني على التوالي لدواع أمنية.
وشملت المداهمات والاعتقالات وتفتيش المنازل مدن وقرى في الضفة الغربية والأغوار.
واتهم الاحتلال المعتقلين بإلقاء حجارة والمشاركة في الاحتجاجات الشعبية على نقاط التماس في الضفة الغربية.
واقتحمت قوات الاحتلال، عدة بلدات في مدينة جنين، وداهمت منازل المواطنين والمحلات وعبثت بمحتوياتهم.
كما داهمت منازل الفلسطينيين في مخيم العروب وبلدة يطا، في مدينة الخليل بالضفة الغربية، واعتقلت نحو 5 مواطنين.
واندلعت مواجهات ليلية واسعة على مثلث الشهداء على المدخل الجنوبي لمدينة جنين عقب اقتحام قوات الاحتلال للمنطقة.
وقال مواطنون إن جنود الاحتلال اقتحموا الليلة استراحة عكا على مثلث الشهداء للمرة الثانية، حيث داهموا الليلة الماضية وصادروا تسجيلات كاميرات مراقبة وعادوا واقتحموها الليلة.
وأشاروا إلى أن المواطنين تصدوا لقوات الاحتلال وخاضوا مواجهات عنيفة، حيث أطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية والغازية.

ويعتقل الاحتلال بشكل شبه يومي فلسطينيين بدعوى أنهم مطلوبون لأجهزته الأمنية، وتزايدت موجة الاعتقالات الإسرائيلية مؤخراً بعد توتر الأوضاع في الضفة والقدس، جراء قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

ولليوم الثاني على التوالي يغلق الاحتلال معبر كرم أبو سالم جنوب غزة، ابتداءً من يوم الأحد، وحتى إشعار آخر، لدواع أمنية.
وكان الطيران الحربي للاحتلال الإسرائيلي قد قصف بساعات متأخرة من ليل السبت، نفقا بالقرب من المعبر جنوب قطاع غزة.
وقال الجيش إن الهدف عبارة عن فتحة نفق ضخم وعابر للحدود ويدخل بعمق نحو 200 متر في الجانب الواقع تحت السيطرة الإسرائيلية من الحدود قرب معبر كرم أبو سالم.
وأضاف الجيش في بيانه أنه جرى استهداف فتحة النفق في الجانب الفلسطيني من الحدود، وأن النفق يعد من الأنفاق المتطورة والحديثة وبطول مئات الأمتار ويصل حتى الحدود المصرية.