اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الإثنين، المسجد الأقصى من باب المغاربة بحماية شرطية مشددة، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خمسة مقدسيين خلال اقتحام منازلهم في عدة بلدات بالقدس المحتلة.
وحسب دائرة الأوقاف الإسلامية، فإن 31 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
وخلال الاقتحامات تقديم شروحات عن “الهيكل” المزعوم ومعالمه، وأداء طقوس وشعائر تلمودية في ساحات الأقصى، وتحديدًا في الجهة الشرقية منه، الأمر الذي يواجه بالتصدي من قبل الحراس والمصلين.
ويتعرض المسجد الأقصى يوميا، عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات من قبل المستوطنين وسط حراسة أمنية مشددة، وذلك في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيا ومكانيا.
ونشرت شرطة الاحتلال منذ الصباح الباكر وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في ساحات المسجد وعند أبوابه، لتأمين الحماية الكاملة للمتطرفين أثناء اقتحامهم، فيما واصلت فرض قيودها وإجراءاتها على دخول المصلين للمسجد، واحتجزت بطاقاتهم الشخصية عند الأبواب ودققت فيها.
إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال خمسة مقدسيين خلال اقتحام منازلهم في عدة بلدات بالقدس المحتلة.
وذكر نشطاء أن قوات الاحتلال اعتقلت كلًا من يوسف عيسى، علي عيشة مصطفى، وحسام سميح عليان من بلدة العيساوية.
وأوضحوا أن تلك القوات اعتقلت الطفل بهاء علاء أبو الحمام (12 عاما) من حي أبو تايه ببلدة سلوان، والشاب محمد خالد ناصر قويدر (19عاما) بعد مداهمة منزله في بلده الطور.
وفي سياق متصل، أجلت محكمة الاحتلال محاكمة الفتى محمد عز العباسي (14 عاما) لتاريخ 22-01-2018، علمًا أنه اعتقل الشهر الماضي، وهو من بلدة سلوان.
كما قرر قاضي محكمة الصلح تأجيل محاكمة الفتى محمد أحمد شويكي (17عاما) ليوم الثلاثاء المقبل، علمًا أنه اعتقل الأربعاء الماضي، وهو من سلوان.