قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لن يشتري العرب والمسلمين بالدولارات ونرفض أي مساومة بشأن القدس، معلقا على تهديدات واشنطن للدول التي ستصوت ضد قرارها حول القدس بالأمم المتحدة: “يسمون الولايات المتحدة مهد الديمقراطية. مهد الديمقراطية يبحث عن شراء الإرادة بالدولار في العالم”.
جاء ذلك في كلمة خلال مشاركته في مراسم توزيع الجوائز الكبرى للفن والثقافة، في القصر الرئاسي، بالعاصمة أنقرة، اليوم الخميس.
وخاطب إردوغان دونالد ترامب، قائلا: “لا يمكنكم شراء الإرادة الديمقراطية لتركيا بدولاراتكم”.

وناشد الرئيس التركي جميع دول العالم، قائلًا: “إياكم أن تبيعوا إراداتكم والنضال من أجل الديمقراطية بحفنة من الدولارات”.
وتابع: “إن كان سيجري تصويت ديمقراطي، فاتركوا الجميع يعبرون عن إرادتهم بشكل حر، بدلا من شراء الإرادة بالدولارات والتضييق عليها”.
وأعرب عن أمله بألا تتمكن الولايات المتحدة من الحصول على النتيجة التي ترجوها اليوم، وأن “يلقن العالم أمريكا درسا جيدا”.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد توعد أمس بقطع المساعدات المالية عن الدول التي تصوّت لصالح مشروع قرار يدعو الولايات المتحدة إلى التراجع عن قرار اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وأيدت 14 دولة أعضاء في مجلس الأمن الدولي القرار المذكور، مساء الإثنين الماضي، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية استخدمت حق النقض ” الفيتو” ضده ما منع اعتماده.
ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الخميس، على القرار.
وأثار اعتراف ترامب، في 6 من كانون أول/ديسمبر الجاري، بالقدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة، رفضا دوليا واسعا.