قالت هيئة الأمم المتحدة، أمس الإثنين، في تقرير نشرته بمناسبة اليوم العالمي للهجرة، إنّ هناك ما يزيد عن 258 مليون مهاجر حول العالم، اضطروا إلى ترك أوطانهم والهجرة إلى بلدان أخرى.
جاء ذلك في تقرير نشرته الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للهجرة، الذي يصادف 18 كانون الأول/ ديسمبر من كل عام.
وأوضح التقرير أنّ عدد المهاجرين ارتفع بنسبة 49 بالمئة منذ عام 2000، وأنّ عددهم حول العالم بلغ 258 مليوناً، خلال العام الحالي.
ولفت التقرير إلى أنّ الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، تحتضن 19 بالمئة من مجموع المهاجرين حول العالم (49.8 مليون) وتتصدر بذلك قائمة البلدان المستضيفة للمهاجرين.
وبحسب التقرير فإنّ المملكة العربية السعودية وألمانيا وروسيا جاءت في المراتب الثلاثة الأولى بعد الولايات المتحدة، بـ 12 مليون مهاجر في كل بلد، وجاءت بريطانيا خامساً بـ9 ملايين مهاجراً.
وذكر التقرير الأممي أنّ 64 بالمئة من مجموع المهاجرين (165 مليون)، يعيشون حالياً في البلدان ذات الدخل المرتفع.
وأشار التقرير إلى أنّ المهاجرين يساهمون في زيادة عدد سكان دول أمريكا الشمالية، وأنّ دول القارة الأوروبية معرضة لنقص في تعداد سكانها، لولا وجود المهاجرين.