قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي الحربية، فجر اليوم الخميس، ثلاثة أهداف في قطاع غزة، وذلك بذريعة الرد على إطلاق صواريخ من القطاع باتجاه ما يسمى “المجلس الإقليمي أشكول”.
وادعى متحدث باسم جيش الاحتلال أن الجيش استهدف ثلاثة مواقع تابعة لحركة حماس تستخدم كمواقع للتدريب وتخزين الوسائل القتالية.
وحمل جيش الاحتلال، في بيان، حركة حماس المسؤولية عما آلت إليه الأوضاع في قطاع غزة.
في المقابل، قالت مصادر فلسطينية إن طيران الاحتلال استهدف مواقع تابعة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي.
وقال مصدر أمني في غزة لوكالة فرانس برس إن “طائرات حربية إسرائيلية نفذت أكثر من عشر غارات جوية في ساعات الفجر الأولى، استهدفت خلالها مواقع للمقاومة الفلسطينية، أسفرت عن وقوع أضرار مادية كبيرة فيها، وأضرار في عدد من منازل المواطنين المدنيين القريبة وإصابات بسيطة”.
وذكر شهود عيان أن عدة مواقع عسكرية تابعة لكتائب القسام الجناح العسكري لحماس تعرضت للقصف، إذ تم استهداف مواقع “البحرية” بخمسة صواريخ، و”بدر” قرب مخيم الشاطىء بثلاثة صواريخ، و”قريش” في منطقة تل الهوا بثلاثة صواريخ، و”أبو جراد” فى منطقة المغراقة جنوب غرب غزة أيضا بثلاثة صواريخ.
كما تعرض موقع تابع للقسام في غرب دير البلح في جنوب قطاع غزة للقصف الجوي مرتين بسبعة صواريخ أسفرت عن أضرار.
وسقط صاروخ في منطقة غير مأهولة قرب بلدة بيت لاهيا في شمال القطاع.
وأكد شهود ان موقعين لحماس والجهاد الاسلامي في خان يونس جنوب القطاع تعرضا للقصف الجوي.