أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي شنت حملة اعتقالات واسعة طالت أكثر من 200 مواطن فلسطيني، منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب مساء الأربعاء الماضي 6 كانون الأول، القدس “عاصمة لإسرائيل” ونقل سفارة بلاده إليها.
وأوضحت الهيئة في تقرير صادر عنها، أن سلسلة الاعتقالات طالت جميع شرائح الشعب الفلسطيني، حيث تركزت بشكل كبير في مدينة القدس، واستهدفت بشكل خاص النشطاء الذين شاركوا في المواجهات التي اندلعت خلال أيام الغضب الماضية على مداخل المدن أو على حواجز الاحتلال الإسرائيلي.
ولليوم السادس على التوالي من بدء هبة الدفاع عن القدس، تتواصل المظاهرات والفعاليات الرافضة والمنددة لقرار الرئيس الأميركي في معظم الدول العربية والإسلامية، بالإضافة إلى عواصم عالمية.
واندلعت مواجهات صباح اليوم مع الاحتلال في مخيم العروب وبلدة سعير في الخليل واعتدى الجنود على طلاب مدرسة واعتقلوا أحد طلابها قرب المسجد الإبراهيمي في المدينة، فيما توجهت مسيرة لطلبة مدارس بلدة الشيوخ إلى حاجز “بيت عينون” للاشتباك مع الاحتلال.
وتزامن ذلك مع اندلاع مواجهات أيضا في المدخل الشمالي لبيت لحم وفي مفرق بيت عينون، كذلك اندلعت مواجهات بين الطلبة وقوات الاحتلال في محيط المدارس ببلدة تقوع شرق المحافظة جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وقصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شمال بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة؛ وذلك بعد الإعلان عن سقوط صاروخ محلي الصنع أطلق من القطاع.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن حصيلة الشهداء والإصابات في كافة محافظات الوطن عقب قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس، منذ السابع من ديسمبر الجاري وحتى مساء أمس الاثنين، بلغت 4 شهداء، و1778 إصابة.