اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، في كلمة له خلال فعالية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، إن الولايات المتحدة “بقرارها حول القدس، باتت شريكة في الدماء المسفوكة”.
وأضاف “ندرك يوم حقوق الإنسان، في الوقت الذي يتم فيه ضرب حقوق الإنسان بعرض الحائط، لا سيما في القدس”. وأكد إردوغان عدم إمكانية استمرار الظلم والتخريب في القدس إلى الأبد.
وأردف أن “الذين يعتقدون اليوم أنهم يملكون القدس، يجب أن يعرفوا أنهم لن يستطيعوا غدًا العثور على شجرة للاختباء وراءها”. وشدد على عدم اعتراف تركيا بقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وقال الرئيس التركي “إعلان ترامب غير ملزم لنا ولا للقدس”. وأضاف أن “الذين حولوا القدس إلى سجن للمسلمين وأتباع الأديان الأخرى، لن يستطيعوا أبدًا تطهير أيديهم من الدماء التي تلطخت بها”.
ولفت إردوغان، إلى أن فلسطين ومسألة القدس، تمثل اختبارا للمواقف. وشدد على أن “الذي لا يقف إلى جانب المظلوم في هذه القضية، فلا يحق له التحدث عن السلام العالمي”.
ودعا إردوغان في وقت سابق إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة دول التعاون الإسلامي يوم الأربعاء القادم في العصمة التركية أنقرة، للتباحث في الخطوات التي يجب اتخاذها لمواجهة إعلان ترامب.