تجددت عصر اليوم الإثنين، المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، تعبيرا عن الغضب الشعبي الفلسطيني والعربي والدولي بعد القرار الأميركي الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.
أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن الإصابات الأولية، حيث سجل حتى ساعات العصر 29 إصابة في البيرة وطولكرم وجباليا 10 منها بالرصاص الحي.
وعاود الشبان الغاضبون اليوم التظاهر بالقرب من السياج الأمني قبالة موقع “ناحل عوز” شرق غزة وشرقي بيت حانون شمالي القطاع، وأطلقت قوات الاحتلال النار باتجاههم مما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات.
وأصيب شاب برصاص الاحتلال خلال مواجهات شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.
وفي الخيل، توجهت طالبات مدارس بلدة سعير في مسيرة إلى حاجز بيت عينون، كما خرجت مسيرات في بلدات أخرى بالمحافظة.
واقتحمت قوات الاحتلال كلية فلسطين التقنية في العروب وأوقعت إصابات بالاختناق في صفوف الطلبة والهيئة التدريسية.
.
واندلعت مواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة “بيت إيل”، وأشار مراسلنا إلى توجه طلاب جامعة بير زيت إلى المكان، والاشتباك مع قوات الاحتلال التي قمعت الشبان وأصابت أحدهم بالرصاص الحي.
وأصيب أربعة شبان برصاص الاحتلال في مواجهات وقعت على حدود قطاع غزة.
وقال الدكتور أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة إن شابين إصيبا بجراح مختلفة شمال القطاع.
وفي وقت لاحق، اصيب شاب بالرصاص شرق بلدة جباليا وآخر شرق مدينة رفح جنوب القطاع.
ووصل العشرات من الشبان إلى موقع نحل عوز شرق مدينة غزة وبدأوا برشق جنود الاحتلال بالحجارة قبل أن يبادرهم جنود الاحتلال بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتجددت المواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، على اراضي جامعة خضوري الواقعة الى الغرب من طولكرم.
وخرج عشرات الشبان من المدينة إلى تصعيد ميداني مع قوات الاحتلال، بناء على دعوات وجهتنها حركة فتح وعدد من فصائل العمل الوطني في المحافظة، حيث رشق الشبان قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، كما أشعلوا الاطارات المطاطية.
وقال رائد ياسين مسؤول الاسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بطولكرم إن “قوات الاحتلال أطلقت العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطية باتجاه المواطنين خلال المواجهات وأصيب أربعة شبان، اثنان منهم بالرصاص المطاطي واثنان آخران أصيبا برضوض، وتم تقديم العلاج الميداني لهم”.
وكان الهلال الأحمر الفلسطيني صرح أمس أن 157 فلسطينيا أصيبوا أمس الأحد خلال المواجهات المنددة بقرار الرئيس الأميركي بشأن القدس والتي اندلعت في مناطق متفرقة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، بينهم عشر إصابات بالرصاص الحي.
وحسب الهلال الأحمر الفلسطيني، فقد ارتفع عدد المصابين الفلسطينيين في الاحتجاجات خلال الأيام الماضية إلى أكثر من 1400 شخص، فضلاً عن أربعة شهداء.