قال وزير كندي، أمس السبت، إن كندا لن تشدد القيود على حدودها لمنع المهاجرين من العبور بشكل غير قانوني من الولايات المتحدة، في أعقاب حملة الولايات المتحدة على الهجرة، لأن الأعداد ليست كبيرة بشكل يسبب قلقا .
وقال وزير السلامة العامة، رالف جوديل، إن هذه القضية لم تصل إلى مستوى يتطلب عرقلة تدفق السلع والناس عبر أطول حدود في العالم غير محصنة. وتحدى مئات الأشخاص ولا سيما من أفريقيا والشرق الأوسط ظروف الشتاء وساروا عبر الحدود ساعين للجوء. وتقول وكالات للمهاجرين واللاجئين إنهم يفرون من حملة الرئيس دونالد ترامب على الهجرة.
ويعد تدفق مثل هذا العدد الكبير من الأشخاص الساعين للهجرة في الولايات المتحدة والذين يبحثون عن ملاذ في كندا في مثل هذا الوقت القصير أمر غير عادي. ويشكل هذا التدفق خطرا سياسيا على رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، الذي يواجه ضغوطا من اليسار الذي يريده أن يسمح بدخول المزيد ومن اليمين الذي يخشى زيادة الخطر الأمني.
ويعمل المسؤولون الكنديون والأميركيون على خطة لتدبير أمر الساعين للجوء الذين يعبرون إلى كندا بشكل غير قانوني مع حرص المسؤولين الأميركيين في المقام الأول على اكتشاف كيفية دخولهم الولايات المتحدة. ومن المقرر أن يزور وزير الأمن الداخلي الأميركي، جون كيلي، كندا هذا الشهر لإجراء محادثات بشأن الحدود.

اترك تعليقًا

اترك رد