القدس- معا- تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي بمساندة فرق الخيالة، قمع المسيرات التي نظمت في مدينة القدس وفي شارع صلاح الدين واعتقلت اكثر من 11 مواطنا بينهم النائب جهاد ابو زنيد عضو المجلس التشريعي وناصر قوس مدير نادي الاسير في القدس.
وقالت مراسلة معا ميسا أبو غزالة، ان فرق الخيالة وافراد الشرطة والمستعربين اعتقلوا ثمانية فتية بالاضافة الى السيدة اسيل ابو الليل، بعد ان اعتدوا عليها وخلعوا حجابها، خلال قمع مسيرة ثانية شارك فيها العشرات من الفتية والسيدات بشارع صلاح الدين بمدينة القدس، وصادروا الاعلام واطلقوا القنابل الغازية والصوتية باتجاه المواطنين .
كما اكدت إصابة عنصرين من شرطة الاحتلال خلال المواجهات في القدس.

وفي وقت سابق اقتحم عشرات الجنود والقوات الخاصة شارع صلاح الدين فور انطلاق مسيرة مركزية لابناء المدينة، بمشاركة قيادات ونشطاء من بينهم وزير القدس ومحافظها عدنان الحسيني، ومسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر، وعدنان غيث عضو المجلس الثوري لحركة فتح.
واضافت أن قوات الاحتلال استخدمت القنابل الصوتية لتفريق المتظاهرين ومنعتهم من اكمال مسيرتهم، واغلقت شارع صلاح الدين بقواتها التي انتشرت على طول الشارع.وأوضحت ان القوات اعتقلت شابا والنائب جهاد أبو زنيد واعتدت عليها بالضرب خلال اعتقالها واقتيادها الى مخفر شرطة شارع صلاح الدين.وألقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية باتجاه المحلات التجارية كما اجبرت اصحابها على اغلاق الأبواب بالقوة، وصادرت الاعلام الفلسطينية وصورا للرئيس الامريكي ترامب.
كما اعتدت قوات الاحتلال على الصحفيين بالضرب ومنعتهم من التصوير ورصد الاحداث، وكذلك فعلت مع المسعفين، فيما واصل المواطنون احتجاجاتهم على الرغم من ما تستخدمة قوات الاحتلال ضدهم من قوة.