اكدت اقاليم حركة فتح في الضفة الغربية على استمرار التصعيد في الاحتلال وتوسيع رقعة المواجهات معه ومع مستوطنيه، واعتبار الايام القادمة ايام غضب، ودعوة الكنائس لاداء الصلوات غدا الاحد وقرع الاجراس الكنائس، والجمعة القادمة يوما للمواجهة الشاملة بعد صلاة الجمعة، مع التأكيد على رفض استقبال نائب الرئيس الامريكي.
وجاء في بيان اقاليم حركة فتح في الضفة

لتستمر المواجهة …. ليستمر التصعيد …… القدس عربية وعاصمة الدولة الفلسطينية ….. العالم موحد ضد ترامب

أولا: نتوجه بالتحية إلى جماهير شعبنا الفلسطيني في الضفة وقطاع غزة والقدس العاصمة وفي الأراضي المحتلة عام 1948 وفي الشتات على انتفاضتهم ومسيراتهم الغاضبة رفضا للقرار الأمريكي، بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال وقرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، داعين جماهيرنا إلى مزيد من التصعيد والالتحام مع قوات الاحتلال والمستعمرين المستوطنين.ثانيا: نتوجه بالتحية إلى جماهير امتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم الذين هبوا إلى جانب الحق الفلسطيني وما زالوا، داعينهم إلى استمرار الفعاليات والمسيرات المنددة بالقرار الأمريكي، بإعتبار القدس فضيتهم المركزية
ثالثا: التأكيد على استمرار التصعيد وتوسيع رقعة المواجهة والاشتباك على كافة نقاط التماس والاحتكاك والحواجز والطرق الالتفافية، ورفع حالة التضامن بين كل فئات شعبنا على طريق تحقيق أهدافه الوطنية.
رابعا: ترفض حركة فتح رفضا قاطعا استقبال نائب الرئيس الأمريكي بينس وتعتبره شخصية غير مرغوب فيها كما وتعتبر حركة فتح كل الدبلوماسيين والموظفين الأمريكين غير مرحب بهم في أراضي الدولة الفلسطينية حتى العودة عن القرار الأمريكي.خامسا: دعوة الفعاليات والمؤسسات الوطنية المسيحية إلى تخصيص يوم غد الأحد الموافق 10/12/2017 لاداء الصلوات وقرع اجراس الكنائس وتنظيم المسيرات والوقفات المنددة بالقرار الامريكي الظالم. فانتم ملح الارض وجزء اصيل من مكونات شعبنا الفلسطيني.سادسا: اعتبار الايام القادمة ايام غضب ومواجهة مفتوحة مع قوات الاحتلال والمستعمرين المستوطنين على ان يشمل ذلك قطع الشوارع الالتفافية.سابعا : التأكيد على دعوة الرئيس لعقد دورة طارئة وعاجلة للمجلس المركزي لاعتماد برنامج نضالي وكفاحي يستجيب لمتطلبات المرحلة ونداءات ابناء شعبنا.ثامنا : دعوة جماهير امتنا العربية والاسلامية الى الاصطفاف والوقوف في وجه كل الاصوات النشاز التي تدعو الى التطبيع مع دولة الاحتلال.تاسعا: ندعو جماهير شعبنا الفلسطيني وامتنا العربية والاسلامية الى الخروج بمسيرات في كافة المدن والعواصم العربية والإسلامية وذلك يوم الاربعاء الموافق 13/12/2017 بالتزامن مع انعقاد مؤتمر القمة الاسلامي في اسطنبول مطالبين المؤتمرين باخذ قرارات تستجيب وحجم التحديات والاخطار التي تحيط بقضيتنا الفلسطينية وبالقدس العاصمة.عاشرا: اعتبار يوم الجمعه القادم الموافق 15/12/2017 يوما للمواجهة الشاملة بعد صلاة الجمعة.