أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أنها ستشارك في الانتخابات المحلية بالضفة الغربية، دون غزة، والمزمع عقدها في الثالث عشر من أيار/ مايو المقبل.
وقالت عضو المكتب السياسي للجبهة، مريم أبو دقة، في تصريح خاص لوكالة الأناضول: ‘نعلن عن مشاركتنا في الانتخابات المحلية التي ستجرى، في الضفة الغربية’.
وأضافت: ‘سنشارك في أي انتخابات فلسطينية أينما كانت سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة’. وأشارت إلى أن الجبهة الشعبية، والقوى الفلسطينية، دون أن تسمها، ‘مازالت تجري حوارات متواصلة مع حركة حماس، لإقناعها بالموافقة على المشاركة في الانتخابات’.
وقررت الحكومة الفلسطينية، يوم الثلاثاء الماضي، إجراء الانتخابات المحلية يوم الثالث عشر من أيار/مايو المقبل في الضفة الغربية، وتأجيلها في قطاع غزة.
ورفضت حركة ‘حماس’ قرار الحكومة، وطالبت بإجراء الانتخابات بعد تطبيق المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي الذي وقع في ذلك العام.
وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، صباح اليوم السبت، عن فتح مراكز التسجيل والنشر والاعتراض، في جميع الهيئات المحلية بالضفة الغربية، اعتبارًا من اليوم، ولمدة 5 أيام.
وقالت اللجنة في بيان صحافي إنها فتحت 758 مركزاً للتسجيل في 391 هيئة محلية بالضفة، بما فيها ضواحي القدس المحتلة.
ويحتوي سجل الناخبين الابتدائي المنشور، أسماء مليون و124ألف ناخب وناخبة مسجلين مسبقا، يمثلون 76.19% من أصحاب حق التسجيل في الضفة الغربية.
وتعد عملية النشر والاعتراض أولى مراحل الانتخابات المحلية، بهدف الوصول إلى سجل ناخبين نهائي دقيق وشامل ومحدث.

اترك تعليقًا

اترك رد