شهدت العاصمة المصرية القاهرة أول مظاهرة منذ سنوات تضامنًا مع القضية الفلسطينية عامة وضد إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل وإيعازه بنقل السفارة إليها، نظمها آلاف الطلاب داخل الجامعة الأميركية.
ورفع الطلاب عددا من اللافتات المنددة بالقرار الأميركي، من بينها “أين الأمة العربية، عربية عربية فلسطين عربية، القدس عاصمة فلسطين، القدس حرة”.
كما ردد الطلاب عددا من الهتافات خلال مسيرتهم من بينها “بالدم بالروح القدس مش هتروح، تسقط تسقط إسرائيل، بالروح بالدم نفديكى يا فلسطين، إسرائيل إرهابية”.
ومنذ عام 2014، لم تشهد الميادين أو الجامعات المصرية مظاهرات احتجاجية تقريبا، وذلك عقب قانون “التظاهر” الذي يلزم باستخراج تصاريح أمنية لتنظيم أية فعالية.
هذا ونظم آلاف التونسيين ، اليوم الخميس، مسيرات في عدة مدن رفضا لقرار الرّئيس الأميركي.
وفي تونس العاصمة، تظاهر مئات الطلاب بدعوة من الاتحاد العام التونسي للطلبة، رافعين شعارات مناهضة لقرار ترامب ومشيدة بالمقاومة الفلسطينية، من بينها: “الشعب يريد تحرير فلسطين”، “وشعب واحد موش اثنين… من تونس لفلسطين”.
وفي القيروان (وسط)، نفّذ المئات من النقابيين والناشطين السياسيين من مختلف الأحزاب السياسية وممثلي المنظمات المدنية إلى جانب طلبة الجامعات وقفة احتجاجية أمام مقر الاتحاد المحلي للشغل (المنظمة الشّغيلة).
وفي قفصة (جنوب)، خرج صباح اليوم أكثر من 3 آلاف طالب في مسيرة انطلقت من المعاهد الثانوية وصولا إلى مقر الاتحاد المحلي للشغل.
أما في مدينة بنزرت (شمال)، فقد نظم المئات من طلاب المعاهد الثانوية والكليات مسيرة حاشدة تنديدا بقرار ترامب ودعما للقضية الفلسطينية.
وفي محافظات مدنين وتطاوين وقابس (جنوب شرقي البلاد)، نفّذ المئات مسيرات تندد بقرار الرئيس الأميركي .
وشهدت مدينة سوسة، شرقا، مسيرتين مناصرتين لفلسطين، انطلقت الأولى من ساحة حقوق الإنسان وسط المدينة ورفع فيها العشرات من أنصار الجبهة الشعبية (ائتلاف يساري).
وانطلقت مسيرة طلابية ثانية من كلية الحقوق بسوسة نظمها الاتحاد العام التونسي للطلبة (مستقل)، وشارك فيها قرابة مائتي طالب لتجوب المدينة، وشارك أيضا المئات من المحتجين في مسيرة بمدينة صفاقس (جنوب) رفضًا لقرار ترامب.
ومساء الأربعاء، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.