عقدت وزارة التنمية الاجتماعية الادارة العامة للموارد البشرية اليوم في مركزتأهيل الفتيات التابع للوزارة   ورشة عمل لمجموعات التخطيط في محافظة نابلس وبالتعاون مع الاتحاد الاوروبي ضمن مشروع المساعدة الفنية لتطوير نظام الحماية الاجتماعية من خلال التخطيط القائم على الشراكة وبناء القدرات المؤسسية المرحلة الثانية.
رحبت رنا المصري مديرة المركز بالحضور مؤكدة على دور الشراكة والعلاقة الوطيدة مع مؤسسات المجتمع المدني في دعم المركز وتحقيق الحماية الاجتماعية للفتيات .
وعرضت المصري فيلما حول عمل المركز والذي يعنى بالفتيات المتسربات من المدرسة ومن الاسر المستهدفة من وزارة التنمية الاجتماعية حيث أشارت المصري  إلى أن المركز الان يوجد فيه 25 طالبة يقوم المركز على بناء قدراتهن حيث يبوجد في المركز ثلاث مهن للفتيات من تجميل وتصوير وثائقي فوتوغرافي وتصميم أزياء وخياطة بالاضافة لتأهيل الفتيات أكاديميا وتعليمهن لاستخدام الحاسوب مؤكدة أن المركز يقوم على تمكين الفتيات من الحصول على فرص عمل من خلال العلاقات التنسيقية والتشاركية مع سوق العمل.
وأكد د.نادر سعيد الخبير في الاتحاد الاوروبي على أهمية الشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية في تنسيق الجهود وتضافرها مع الشركاء لتحديد الاولويات الملائمة والموائمة لجميع المحافظات في فلسطين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي تعمل وزارة التنمية الاجتماعية ضمن استراتيجيتها 2017/2022 لتوفير حياة كريمة وبناء مجتمع منيع.
وشكر سعيد جميع المشاركين من مؤسسات المجتمع المدني والقطاع العام العاملين في قطاع الحماية الاجتماعية على دورهم التكاملي في العمل للوصول إلى تحديد الأولويات وتحقيق الأهداف التنموية للوصول لحماية اجتماعية للفئات المهمشة والضعيفة وخاصة في مراكز تأهيل الشبيبة والفتيات.
وعرض سليمان بشارات مدير مركز تأهيل الشبيبة في نابلس أهداف المركز والفئة المستهدفة بتأهيل الشباب ودمجهم في سوق العمل.
وقال عماد عمران مدير الادارة العامة للحماية الاجتماعية أن الوزارة تسعى إلى تطوير منهجيات عمل متكاملة مع جميع الشركاء للوصول إلى الخدمات الاجتماعية بأعلى جودة واقل وقت ممكن حيث أضاف أن الوزارة لديها 8 مراكز  تعنى بفئة الاطفال والشبيبة  لتمكينهم اجتماعيا واقتصاديا وتأهيلهم ودمجهم فيعجلة الانتاج وسوق العمل.
وقدم مؤيد عفانة الخبير في مؤسسة مفتاح  الشريكة للوزارة في اعداد الموازنة
 
عرضا حول موازنة المواطن والشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية ووضع بعضا من المقترحات حول التدخلات التي من خلالها دعم مجموعات التخطيط ضمن تحديد الأولويات والاحتياجات وخاصة لفئة الشبيبة والشابات.
وأضافت هنادي براهمة مديرة الموازنة في الوزارة أن إعداد الموزانة تشاركية بتوجيهات من  معالي الدكتور ابراهيم الشاعر وزير التنمية الاجتماعية للعاملين في قطاع الحماية الاجتماعية وايمانه بالتعاون مع جميع المؤسسات والقطاعات واعتبار الموازنة أحد معايير الشفافية الدولية لتحقيق العدالة الاجتماعية وتلبية الاحتياجات للفئات المهمشة والضعيفة للوصول إلى تنمية مستدامة.