كشف تقرير صادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية النقاب عن معدلات الوفيات في البلاد، ونشر التقرير، اليوم الإثنين، ضمن فعاليات مؤتمر “التحدي الوطني للحد من عدم المساواة في النظام الصحي”، إذ يقدم التقرير صورة صعبة وقاتمة بشأن الاختلافات في متوسط العمر المتوقع ومعدلات الوفاة بين المركز والضواحي وبين اليهود والعرب.
وأفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن التقرير الذي يتمحور حول النظام الصحي، يقدم صورة قاتمة ومعطيات مقلقة عن الاختلافات في متوسط العمر المتوقع ومعدلات الوفيات في البلاد، خاصة بين منطقة المركز والضواحي وبين اليهود والعرب، علما أن متوسط العمر المتوقع في جميع أنحاء البلاد آخذ في الارتفاع.
وحسب تقرير وزارة الصحة، فإن معدل الوفيات في الضواحي والمناطقة الريفية والنائية أعلى مما هو عليه في منطقة المركز، إذ يبلغ معدل وفيات الرضع بين العرب 3 أضعاف معدل وفيات اليهود.
واستعرض التقرير أبرز المعطيات حول معدل العمر والتي كانت على النحو التالي، في عام 2016، بلغ متوسط العمر المتوقع في إسرائيل 80.7 سنة للرجال، أي بزيادة قدرها 0.6 سنة مقارنة بالعام السابق و84.2 بين النساء، بزيادة قدرها 0.1٪ عن العام السابق.
وتبين دراسات حول متوسط العمر المتوقع في إسرائيل مقارنة ببلدان منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي أن متوسط العمر المتوقع بين الرجال في إسرائيل هو التاسع بين البلدان المتقدمة والمتطورة، فيما كان متوسط العمر المتوقع للمرأة في ذلك العام في المرتبة 13.
ويبين التقرير التوزيع حسب فئات السكان زيادة في متوسط العمر المتوقع في العام 2016 مقارنة بالعام السابق في كلا الوسطين اليهودي والعربي، والرجل والمرأة على السواء.
ودلت النتائج إلى ارتفع متوسط العمر المتوقع للنساء العربيات بمقدار 0.3 في عام 2016 وبلغ 81.4 سنة، فيما ارتفع متوسط العمر المتوقع للرجال العرب بنفس المعدل إلى 77.2 سنة.
أما بين أوساط السكان اليهود في الفترة الموازية، كانت هناك زيادة قدرها 0.2 سنة، وبلغت 84.7، وزيادة 0.6 بين الرجال، إلى 81.5.
وفيما يتعلق بمتوسط العمر المتوقع في المدن الكبرى في البلاد، وهي المدن التي يقطنها أكثر من 100 ألف نسمة، وجد أن أعلى متوسط للعمر المتوقع سجل في مدينة رمات غان وبلغ (84.4) سنة، ومن ثم مدينة رحوفوت (83.5)، يليها ريشون ليزيون (83.2). أما أقل متوسط للعمر فسجل في بئر السبع (81)، وقبلها مدينة بات يام (81.1) وعسقلان (81.4).
وتبلغ معدلات الوفيات الإجمالية لكل 1000 شخص 5.9 للرجال، و4.2 للنساء. ووجد خلال تقسيم حسب المجموعات السكانية أن معدل الوفيات بين الرجال اليهود من جميع الأعمار في عام 2016 كان 5.7 لكل ألف شخص وبين النساء اليهود، 4.1. وكان معدل الوفيات بين السكان العرب في ذلك العام 7.5 في الرجال و5.5 في النساء.
وأظهر التقسيم حسب المناطق أن أعلى معدلات الوفيات سجلت هذا العام في بئر السبع وعكا، وأقلها في بتاح تكفا ورحوفوت، وفي المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة، كما وسجلت زيادة كبيرة في معدل الوفيات في منطقة الجولان المحتل، من 5 لكل ألف شخص في عام 2015 إلى 5.4 في عام 2016. أما في المستوطنات بالضفة الغربية، فقد سجل أكبر انخفاض من 4.2 إلى 3.8 خلال نفس الفترة.
وفي عام 2016، بلغ معدل وفيات الرضع 3.1 حالة لكل 1000 ولادة. بين اليهود، كان المعدل 2.2 وبين العرب في 6.2. وفي مقارنة دولية، اعتبارا من عام 2015، تحتل إسرائيل المرتبة 14 في بلدان منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي. إذ أن معدل وفيات الرضع في إسرائيل أقل من المتوسط في الدول الغربية.
ومن بين الوسط اليهودي، كان أعلى معدل وفيات للرضع في السنوات 2016-2014 في الشمال والجنوب، 3 حالات لكل 1000 ولادة، وأدنى معدل في منطقة المركز(1.7). ومن بين القطاعات بالمجتمع العربي، كان أعلى معدل للوفيات في النقب والجنوب 11 حالة لكل 1000 مولود، بينما أدنى معدل وفيات سجلت في منطقة حيفا (4).