وكانت باركر يوم الخميس قد وضعت رسالة على موقع انستغرام تظهر وهي تكتب على الكمبيوتر وهي تقول “لا يمكنني إلا أن اتعجب…من أن السفير الروسي يلتقي بالجميع إلا أنا؟”.
وأثيرت أسئلة في الكونغرس ووسائل الاعلام حول اجتماعات السفير الروسي سيرغي كيسياليك بأعضاء من ادارة ترامب.
والجمعة قالت مارا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية على حساب للوزارة باللغة الإنجليزية “إذا كانت سارا جيسيكا باركر تريد أن تتحرق شوقا للقاء السفير الروسي في أمريكا فكل شيء ممكن. سيرغي إيفانوفيتش سيكون سعيدا”.