يعرقل رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، إعلان شواطئ البحر الميّت المنحسرة “أراضيَ دولة” خشية من أن يقود ذلك إلى صدام مع الإسرائيليين، وفقًا لما طالعته صحيفة “ماكور ريشون”، اليوم الجمعة.
وتبلغ مساحة هذه الأراضي 130 ألف دونم، إذ إن مياه البحر تنحسر بمقدار 1.2 متر سنويًا، يقع معظمها شماليّ البحر، أي في الضفة الغربيّة المحتلة.
وكان عضو الكنيست عن حزب “يش عاتيد”، حاييم يالين، قد قدّم للكنيست مشروع قانون “لحل الإشكاليّة” تقضي بإعلان هذه المناطق على أنها أراضي دولة، بهدف أن يقوم الاحتلال باستخدامها لأهداف سياحيّة، إلا أن مشروع القانون رفض أكثر من مرّة في جلسة التشريع الوزاريّة.
ووفقًا لـ”ماكور ريشون”، فإن يالين توجّه إلى وزير إسرائيلي كبير في اللجنة للاستفسار عن رفض القانون مرّةً تلو الأخرى، فما كان من الوزير إلا أن أجاب بأنه سيتم إسقاط القانون الأحد المقبل “إلا أن أحضرت لي ورقة من السفير الأميركي أن هذا القرار لن يُغضبه”.
وكان رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، قد طلب، نهاية الشهر الماضي، من وزراء حزب الليكود إرجاء التصويت على قانون “القدس الكبرى”، لما قد يثيره ذلك من ردود فعل دولية رافضة، وذلك بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأميركيّة.