قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه “بالتأكيد منفتح” على الالتقاء بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون، ذلك في مقابلة تلفزيونية في مستهل جولته الأسيوية التي بدأها في اليابان.
وردا على سؤال عمنا إذا كان فكر سابقا في الجلوس مع كيم، قال ترامب “سأجلس مع أي شخص، لا اعتقد أن ذلك قوة أو ضعف. لا اعتقد أن الجلوس مع الناس أمرا سيئا”.
وتابع “لذا سأكون بالتأكيد منفتحا على ذلك، لكن سنرى كيف ستسير الأمور، اعتقد أن ذلك مبكر جدا”.
وصدر تصريح ترامب المهادن بعد أشهر من السجال الحاد مع زعيم كوريا الشمالية، مع تبادل للإهانات ما فاقم التوتر بين بلديهما، خصوصا مع فرض الأمم المتحدة سلسلة من العقوبات الجديدة على بيونغ يانغ مع مواصلة البلد الأسيوي تجاربه النووية والبالستية.
ووصفت بيونغ يانغ ترامب بأنه “مختل عقليا لا أمل في علاجه”، وأشارت إليه صحيفة الحزب الحاكم باعتباره شخص “يفتقد إلى التوازن”.