القدس –  رفضت محكمة إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، استئنافا تقدم به محامو الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية الشمالية في إسرائيل ضد اعتقاله، وبذلك يبقى رهن الاعتقال الى حين استكمال الإجراءات القانونية.ووفق ما نقلته وسائل اعلام إسرائيلية، فإن المحكمة أبقت على اعتقال الشيخ رائد صلاح على ذمة التحقيق “نظرا لتصريحاته التي تشكل خطرا على سلامة الجمهور”، فيما قال القاضي إيريز بورات في قراره الراض لاستئناف محامي الدفاع إن “اعتقاله سيستمر الى حين انتهاء التحقيقات في التهم المنسوبة إليه بالتحريض على الإرهاب”.وكانت قد قدمت النيابة الإسرائيلية في مدينة حيفا، في آب- أغسطس الماضي لائحة اتهام ضد الشيخ رائد صلاح تشمل التحريض على “العنف والارهاب”.واعتقلت الشرطة الثلاثاء 15 آب- أغسطس الشيخ رائد صلاح الذي كان يقود الشق الشمالي من الحركة الاسلامية المحظورة في إسرائيل، من منزله في مدينة أم الفحم.

وقال محامي صلاح خالد الزبارقة إن “الادعاء قدم لائحة اتهام ضد صلاح، تشمل بنودا فيها التحريض على العنف والارهاب والتعاطف مع منظمة محظورة” هي مجموعة “المرابطون والمرابطات” الذين يقومون بالتكبير لدى دخول يهود إلى المسجد الأقصى.
وجاء في لائحة الاتهام أن الشيخ رائد صلاح (59 عاما) نشر أقوالا تتضمن “الدعم والمدح والتشجيع على أعمال الارهاب” خلال تشييع منفذي هجوم منتصف تموز- يوليو في أم الفحم وخلال خطبة الجمعة في المدينة العربية.