كشفت وزارة المالية عن خطة لتنظيم قطاع التبغ وتخفيض اسعار المعسل في فلسطين خلال الشهر المقبل.وقال مدير عام الجمارك والمكوس وضريبة القيمة المضافة لؤي حنش ان مجلس الوزراء صادق في اجتماعه يوم الثلاثاء والذي عقد في بيت لحم عن خطة لتنظيم قطاع التبغ من خلال تحسين الجودة وإعادة هيكلية الأسعار للمنتج المحلي، بهدف حماية المزارعين والشركات المحلية ومكافحة التهريب وزيادة الإيرادات.وأوضح حنش: ان الخطة تهدف لمكافحة الدخان العربي “اللف” وتحسين جودة التبغ المزروع في محافظات الضفة الغربية خاصة ان معظمه ينتج بطرق غير شرعية ودون رقابة، تستخدم خلاله مواد غير مطابقة للمواصفات والمقاييس.وأضاف حنش ان الخطة تمتد لثلاث سنوات وتهدف لانتاج تبغ محلي 100% وتأتي استكمالا لدراسة صادق عليها مجلس الوزراء في تشرين الثاني الماضي.وكشف عن ان علبة السجائر من المنتج الجديد ستباع بالاسواق بـ 8 شيكل فقط وستكون بمتناول الجميع وخاصة ذوي الدخل المحدود بداية شهر نيسان المقبل.
شركة خاصة لقطاع التبغوقال حنش: ان المزارعين سيقومون ببيع التبغ الذي يحصدونه من اراضيهم لشركة فلسطينية خاصة بسعر حددته الحكومة يبلغ 30 شيكلا للكيلو الواحد، تقوم هذه الشركة بتخزين التبغ وبيعه للمصانع الي تعيد تصنيعه ولفه وتوزيعه على التجار بشكل منتظم وحسب حاجة السوق.وأشار حنش الى ان العديد من المزارعين الذين التقتهم اللجنة الحكومة التي تضم ممثلين عن وزارات المالية والزراعة والصحة والاقتصاد الوطني اكدوا التزامهم بالخطة وارتياحهم للسعر الذي يعتبر مرتفعا مقارنة بالاسعار العالمية.
استبدال التبغ بـ الاعشاب الطبيةوتابع حنش حديثه قائلا: ان الخطة تقدم للمزارعين توجيهات ونصائح وخبرات حول تحسين جودة التبغ ضمن مواصفات عالمية، كذلك نصائح حول كيفية استغلال اراضيهم طوال العام، وامكانية استبدال زراعة التبغ بـالاعشاب الطبية التي تشتهر بها فلسطين وبدأت تلقى رواجا كبيرا وتعود بفائدة مالية كبيرة للمزارعين خاصة ان معظمها يصدر للخارج نظرا لجودتها العالية.واكد حنش على ضرورة حصول المزارعين على ترخيص لزراعة التبغ وباشراف خاص من قبل الجهات المعنية، موضحا ان الزراعة في الفترة المقبلة ستكون بانتظام وبمواصفات خاصة.وأشار الى ان خبراء من فلسطين سيقومون بالعمل على تحسين جودة نبتة التبغ ومساعدة المزارعين لتحسين انتاجهم لينافس نظيره العالمي ويصبح صالحا للتصدير للخارج.وتنتشر زراعة التبغ في الكثير من المناطق الفلسطينية خاصة في بلدة يعبد جنوب جنين، ويقول حنش: ليس لدى الوزارة احصائيات دقيقة حول مساحات الاراضي المزروعة بنبتة التبغ خاصة ان الكثير منها غير مرخصة لكنه توقع ان تصل المساحات لالاف الدونمات خاصة انها باتت ظاهرة منتشرة امتدت لتصل جنوب الضفة الغربية.
المهرب هو الرابح الاكبروقال حنش ان الخطة الجديدة تحفظ حقوق المزارعين الذين كانوا يتقاضون اجورا قليلة من المهربين والتجار الذين كانوا يتحكمون بالاسواق ويبيعون باسعار مرتفعة.وأضاف ان المهربين غير الملتزمين بدفع الضرائب، جمعوا ملايين الدولارات نتيجة بيع التبغ سنويا.لكن حنش اكد ان اي مزارع وتاجر لن يلتزم بالخطة يعتبر مهربا وخارجا عن القانون ، وسيتم مصادرة منتجاته واتخاذ الاجراءات القانونية بحقه.
انخفاض على اسعار المعسلوأكد حنش مصادقة الحكومة على تخفيض التعرفة على جمارك المعسل الوطني المحلي من 412 شيكل الى 80 شيكلا للكيلو الواحد.وقال ان ثلاثة مصانع فلسطينية حصلت على ترخيص لإنتاج المعسل بمواصفات دولية ستبدأ بالعمل خلال شهر اذار 2017، لافتا ان المعسل المحلي سينافس نظيره العالمي لما يتمتع به من جودة عالية.وقال ان المستهلك سيجد الفرق في الاسعار بين المنتج المحلي ونظيره العالمي خلال شهر اذار.

اترك تعليقًا

اترك رد