نظمت حركة فتح ومحافظة سلفيت وبلدية سلفيت والتوجيه السياسي والقوى الوطنية فعالية لمساعدة الفلاحين والمزارعين في قطف ثمار اشجار الزيتون الواقعة خلف الجدار بمحافظة سلفيت
وشارك بالفعالية محافظ محافظة سلفيت ابراهيم البلوي وامين سر حركة فتح عبد الستار عواد ورئيس بلدية سلفيت عبد الكريم الزبيدي ومدير التوجيه السياسي رامي حسان ومدير الارتباط المدني اسامة مصلح
وتاتي هذه الفعالية لدعم وتعزيز صمود المزارعين
ومشاركة المزارع الفلسطيني موسم الخير والبركة في كل عام، وتتعاون معه في جمع ثمار الزيتون وخاصة في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي تمارس ضد المزارع من هجمات المستوطنين، و محاولتهم منع المزارع الفلسطيني من الوصول إلى شجرة الزيتون ومنع العناية بها، تمهيداً لحرق هذه الأشجار او تقطيعها، ومن ثم إصدار قرار مصادرة للأراضي كما هي العادة

وايضا لتوجيه رسالة للمزارعين والفلاحين . بانكم أنتم لستم وحدكم في مواجهة المستوطنين واعتداءات قوات الاحتلال، فنحن كمجتمع فلسطيني وقيادة فلسطينية سنقف إلى جانبكم