بدأت فرنسا بتطبيق قانون يعرف باسم “حظر الفوتوشوب”، وذلك اعتبارا من اليوم الأحد، والذي يفرض على الشركات العاملة في قطاعات الأزياء والتسويق والتصميم، ضرورة إبلاغ المستهلك، في حال معالجة الشركات للصور المعروضة على برامج التعديل، مثل “فوتوشوب”.
القانون أقره البرلمان الفرنسي في أيار/ مايو الماضي، ويُعرف في الشارع الفرنسي باسم بـ”حظر الفوتوشوب”.
ويلزم القانون الشركات بوضع كلمة “منقحة” أو “مصححة” على إعلاناتها التجارية التي اسُتخدم فيها “الفوتوشوب” أو برامج تعديل الصور الأخرى، لاسيما المستخدمة في مجال الأزياء لإظهار العارضات في أبهى صورهن.
ويفرض القانون على الشركات المخالفة غرامة مالية تبدأ من 3700 يورو وقد تصل إلى عشرات الآلاف.
والهدف من القانون، حسب موقع “يورو نيوز″ الفرنسي، حماية المراهقات من الإصابة بـ”الانوريكسيا” (فقدان الشهية العُصابي)، وهو مرض نفسي يتصف بالاضطراب في الأكل والانخفاض الشديد في وزن الجسم، مع الخوف المرضي من زيادة الوزن، وينتهي في بعض الحالات بالوفاة.