ونقل موقع صحيفة “النهار الجديد” عن شهود من المنطقة إن الشاب الجاني (34 عاما) يقطن في بلدية سيدي سليمان، ويعمل في إحدى المؤسسات الشبانية المحلية.
وقال الشهود إن الشاب اقترب من رئيس البلدية قبل أن يرشه بمادة البنزين، ثم أشعل النار به بواسطة ولاعة ليتحول الضحية في لحظة إلى كومة لهيب.
وقد أصيب رئيس البلدية بحروق بليغة على مستوى الوجه ومناطق أخرى من جسده نُقل على إثرها إلى مستشفى دائرة برج بونعامة، قبل أن يحول إلى مستشفى بالعاصمة نتيجة هذه الحروق التي قيل إنها من الدرجة الثانية.
وأوضحت مصادر لـ”النهار الجديد” أن المعتدي قام بفعلته بسبب خلاف بينه وبين البلدية حول عدم تسوية بناء غير قانوني.
وحسب ما تردد وسط سكان المنطقة، فإن البلدية راسلت المعني وطلبت منه التوقف عن البناء في توسعة غير شرعية.
وكانت تنوي استصدار قرار ضده يقضي بالهدم، وقد حاول المعني في أكثر من مرة إقناع السلطات المحلية بالعدول عن موقفها تجاهه لكن دون جدوى.